يعود للوزارة بعد وفاة زوجته

قال سياسي ألماني بارز، سبق أن اعتزل جميع مناصبه السياسية لرعاية زوجته المريضة: إنه لم يشعر في أية لحظة باليأس، عندما كان يعتني بزوجته قبل وفاتها.

وقال فرانس مونتيفيرنج، رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي، في تصريحات لمجلة «بونته» الألمانية، تنشرها في عددها المقرر صدوره اليوم «إنه كان يتذكر مع زوجته في أيامها الأخيرة أجمل لحظات حياتهما، والساعات الجميلة تحت الشمس في الحديقة الصغيرة». وكان مونتيفيرنج قد استقال في نوفمبر 2007 من منصبه كنائب للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ووزير العمل، حتى يتفرغ لرعاية زوجته التي كانت مريضة بالسرطان، وعاد مونتيفيرنج مرة أخرى لعالم السياسة خلال العام الجاري، بعد وفاة زوجته وتولى رئاسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

وقال السياسي الألماني المخضرم: إنه كان يتحدث مع زوجته في كل شيء وفي أي وقت، ويصارحها بوضوح بكل ما يدور في رأسه. وأضاف: «يشعر المرء بالطبع ببعض الوحدة، عندما يعود للبيت ويجده خالياً». 

طباعة