لمدة 3 أيام في سينما عقيل

دبي تستضيف فعاليات مهرجان السينما الإيطالية الجديدة

أعلنت سينما عقيل ، السينما المستقلة الوحيدة في دولة الإمارات، عن إطلاق فعاليات مهرجان السينما الإيطالية الجديدة بالتعاون مع القنصلية العامة لإيطاليا في دبي والمعهد الثقافي الإيطالي في أبوظبي. ويُقام المهرجان على مدار ثلاثة أيام، ويتضمن عروضاً سينمائية جديدة ومشوقة لأفلام السينما الإيطالية المعاصرة. ويتيح المهرجان لمحبي السينما من جميع أنحاء دولة الإمارات مشاهدة أجدد العروض في موقع سينما عقيل في السركال بين 16 - 18 ديسمبر.
 
ويتضمن برنامج مهرجان فعاليات السينما الإيطالية الجديدة مجموعة من الأفلام التي تتميز بأسلوبها في الدمج بين الواقع والخيال وحصدت العديد من الجوائز، ومن بينها فيلم كاليفورني (من تأليف وإخراج أليساندرو كاسيجولي وكيسي كوفمان)، وفيلم جورني إنتو ذا توايلايت (من إخراج أوجوستو كونتينتو). كما عرض المهرجان مجموعة من الأفلام التي تدور حول العائلة، مثل فيلم سانتا لوسيا (من تأليف وإخراج ماركو شيبيتا)، وفيلم جيرل ريتيرند (من إخراج جوزيبي بونيتو)، وفيلم ذا كود أوف سايلنس (من إخراج فرانشيسكو كوستابيل)، والتي تتميز بطريقة سردها المبتكرة وتتيح للجمهور الإماراتي فرصة اكتشاف آفاق وأفكار جديدة. يتضمن المهرجان أيضاً جلسة أسئلة وأجوبة مباشرة مع إيزابيلا سالفيتي مخرجة فيلم تو ليفت فيت، وماركو شيبيتا مخرج فيلم سانتا لوسيا، إضافة إلى جلسة أسئلة وأجوبة افتراضية خاصة مع أوجوستو كونتينتو مخرج فيلم جورني إن تو ذا توايلايت.
 
وتعليقاً على الشراكة مع سينما عقيل، قالت إدا زيليو جراندي، مديرة المعهد الثقافي الإيطالي في أبوظبي: "نحن سعداء بالشراكة مع سينما عقيل لإطلاق مهرجان فعاليات السينما الإيطالية الجديدة، والذي تأسس عام 1991 بهدف الترويج للسينما الإيطالية حول العالم. وتتضمن عروض المهرجان مزيجاً من أفلام المغامرات والدراما بأسلوب معاصر، لتكون بمثابة احتفال بإنجازات السينما الإيطالية وتجربة مميزة نتمنى أن تلقى إعجاب عشاق السينما في الإمارات الإماراتي".
 
وأضافت فيفيانا ديل بيانكو، المؤسسة والمديرة الفنية للمهرجان: "وصل مهرجان السينما الإيطالية الجديدة إلى نسخته الـ 32 بعد بداية متواضعة ورحلة طويلة ومليئة بالتحديات. واستطاع المهرجان المساهمة في رسم آفاق جديدة للسينما، وتحقيق هدفه في دعم الكتّاب والتوجهات السينمائية الجديدة. فكما يشجع هذا المهرجان السينما الإيطالية المعاصرة؛ يشجع أيضاً الأفكار والمشاريع الجديدة، ومن بينها نسخة 2022 من المهرجان في دبي".
 
ومن جانبه، قال جيوسيبي فينوتشيارو، القنصل العام الإيطالي في دبي: "نرى أن السينما ثقافة، لذلك فإنها تقدم مساهمة قيّمة في تنمية وإثراء وتحديد هوية الدول والشعوب. ويؤدي قطاع الأفلام دوراً كبيراً في بناء هوية المجتمع وتنميته، بفضل جهود العاملين فيه من المخرجين والممثلات والممثلين وكتاب السيناريو وجميع المهنيين الآخرين. وتوفر المبادرات مثل مهرجان فعاليات السينما الإيطالية الجديدة فرصةً فريدةً لوصول الأفلام إلى الجمهور في دول مختلفة، وعرض كثير من القضايا خارج حدود مناطقها الجغرافية".
 
وبدورها، قالت بثينة كاظم، مؤسسة سينما عقيل: "تسرنا عودة عروض السينما الإيطالية مرة أخرى إلى سينما عقيل، وهذه المرة بالشراكة مع المعهد الثقافي الإيطالي في أبوظبي. وركزت برامجنا السابقة للأفلام الإيطالية على الجمع بين الأفلام الجديدة والكلاسيكية، وأنا متحمسة لإطلاق برنامج مخصص للأعمال الجديدة بشكل رئيسي. ولا شك أننا جميعاً نحب مشاهدة أفلامنا الكلاسيكية المفضلة، إلا أن عرض أفلام جديدة ومعاصرة يتيح تجربة جديدة بالمطلق أمام الجمهور".

طباعة