تجربة المأكولات والمطاعم المختلفة قادت عمر السابق إلى عالم الشهرة

برز خلال العقدين الماضيين نوع جديد من الإعلام، يتمثل بظهور مواقع التواصل الاجتماعي في ظل تطور الإنترنت تزامنا مع تقدم التكنولوجيا، وصار القرن الـ21 عصر وسائل التواصل الاجتماعي، بعد أن كان الاتصال الجماهيري (صحف، تلفزيون، إذاعة) سمة القرن الـ20.
وصارت علاقة الجمهور بوسائل التواصل الاجتماعي لصيقة مع مرور الوقت، خاصة مع مواكبة تقنيات الهواتف الذكية لتطور تلك الوسائل، إذ صار الهاتف الذكي في متناول يد كل شخص من مختلف الفئات العمرية. كما دفع التطور في وسائل التوصل الاجتماعي، المؤسسات الإعلامية للتكيّف معه، والاعتماد على مواقع التواصل (فيس بوك، تويتر، يوتيوب، إنستجرام)، لنشر المحتوى الذي تقدمه، وجلب الزوّار إلى مواقعها الإلكترونية.
أدت سهولة التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي، واستقاء الأخبار منها باعتبارها مصدرًا أساسيًا للحصول على الأخبار والمعلومة السريعة، إلى ظهور فئة جديدة من مقدمي المحتوى بمختلف أنواعه، صارت تُعرف بـالمؤثرين (influencers) على مواقع التواصل الاجتماعي.
من جهته، اشتهر عمر السابق، المعروف بلقب (ذا هنجري عمر) @thehungryomar على منصات التواصل الاجتماعي بمحتواه المميز الذي يصنعه بنفسه وينشره على حساباته الخاصة في مواقع التواصل. حيث بدأ يكتسب شهرةً في مجال تجربة المأكولات والمطاعم المختلفة.
عمر السابق هو مؤثر سوري ولد عام 1986 في دمشق - سورية ونشأ بها. تخرج من كلية الاقتصاد بجامعة دمشق و حصل على البكالوريوس في المحاسبة.

وعُرفَ عمر بصناعة المحتوى المتعلق بالمأكولات الغربية والشرقية بأنواعها. حيث يزور أفضل المطاعم لتجربة أجود ما تقدمه ليعرضها على متابعيه في مواقع التواصل الاجتماعي فاكتسب ثقتهم لمصداقيته ومهنيته العالية بالإضافة إلى أسلوبه المبتكر و الفريد.

على الرغم أن بدايته كانت متواضعة للغاية. إلا أنه يُنظر إليه على نطاقٍ واسع بأنه أحد أكثر عشاق الطعام موهبةً ونجاحاً في مجال الإعلانات المتعلقة به. وما ساعده على تميزه هو شغفه الصريح في فن تصوير الأطعمة والمشروبات فهو مصور محترف ذو تخصص بالطعام وتنسيقه.

لم يكن تقليدياً فيما يتعلق بالمحتوى الذي يقدمه، حيث صرّح في أحد حواراته أن حب التصوير تطوّر معه بمرور الوقت، حيث بدأ مهنة التصوير بدافع الهواية إلا أنه تمكن من جعلها مصدراً آخر للدخل بعد دراستها بتعمقٍ وشغف.

اعتنى عمر في بداياته بأدق التفاصيل فكان محتواه ناجحاً 100 %؜ في كل مرة. و ما جذبه إلى اختيار هذا المجال هو حبه الكبير لتذوق المأكولات وتشجيع أصدقائه وعائلته الذين آمنوا بموهبته وساعدوه في التغلب على الصعوبات والمخاوف التي واجهته.

وبالرغم من صغر سنه إلا أن هذا الشاب أصبح من مؤثري الوطن العربي المبدعين ذوي المحتوى الفريد. تميّز باستعراضه للطعام بشكلٍ فاتح للشهية ما مكّنه من تحفيز متابعيه لتجربة ما لذ وطاب مما يستعرضه في حساباته. و على رأسها إنستاغرام.
يطمح عمر إلى تجربة أكبر عدد من المطاعم و المأكولات حول العالم وعرضها على متابعيه ونصحهم في اختيار الأنسب و الألذ.
المؤثر الذي أَحبّ الطعام منذ طفولته، جعل دخوله الواسع إلى عالم صناعة المحتوى هدفاً منشوداً، فلديه ذلك التحدي و التصميم الذي يُمكّنه من الوصول إلى حلمه، فيحظى بدعمٍ معنوي جيدٍ للغاية، فيقدم له متابعوه و عائلته و أصدقاؤه الدعم الكامل للوصول إلى غايته.

طباعة