تقديرا لدوره الخيري والتطوعي بالإمارات ودول الخليج

الدكتور محمد النحاس رئيساً لمجلس إدارة الجمعية النرويجية الدولية للعدالة والسلام

أعلنت الجمعية النرويجية الدولية للعدالة والسلام بمملكة النرويج أن الأمين العام للجمعية المهندس طارق عناني أصدر قرارا بتعيين الدكتور محمد النحاس رئيس مجلس إدارة مختبرات مينا لابز بالإمارات، رئيساً لمجلس إدارة الجمعية.
وقال الأمين العام للجمعية المهندس طارق عناني إن الجمعية هي منشأة تطوعية غير ربحية تهدف لتعزيز العمل التطوعي ومساعدة الانسان في حياته وتطوير مهاراته في مختلف المجالات العلمية والانسانية والاجتماعية.
وأوضح أن الدكتور محمد النحاس أسهم على مدار السنوات الماضية في تقديم خدمات إنسانية كبرى للمرضى وغير القادرين في الإمارات ومختلف دول الخليج والدول العربية، وقدم دعما كبيرا في مجال الخدمات الخيرية، وشارك في حملات تطوعية لخدمات المجتمعات الفقيرة بما أسهم في تحقيق اهداف الجمعية.
وذكر أن الدكتور محمد النحاس حاصل على درع التميز، كقائد للعمل الإنساني، ضمن كوكبة من قيادات العمل الخيري في دول الخليج.
وتابع عناني: كان للدكتور محمد النحاس حضور بارز خلال انعقاد المنتدى الدولي الأول لقادة العمل الإنساني في دول مجلس التعاون الخليجي الذي نظمته الجمعية النرويجية للعدالة والسلام الدولية في أوسلو تحت شعار "تعزيز العلاقة بين العمل الإنساني والتنموي" والذي أقيم العام الماضي، بحضور نخبة من المؤسسات والشخصيات المؤثرة في المجال الإنساني بالإمارات ودول الخليج.
من جانبه، أعرب الدكتور محمد النحاس عن جزيل شكره و تقديره للمهندس طارق عناني الأمين العام وللجمعية النرويجية الدولية على هذا التقدير، مشيرا الى أن العمل الإنساني في الإمارات يعدّ ثقافة مجتمعية قائمة على حب العطاء والتي بنيت على أسس إنسانية أرساها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، منذ تأسيس اتحاد دول الإمارات.
وأشاد الدكتورمحمد النحاس بالجهد الكبير والعطاء السخي لدول مجلس التعاون الخليجي، ومنظومتها الإنسانية.
 وقال: نؤمن بأهمية المضي قدماً في النهج الإنساني الراسخ لدولة الإمارات وسنسعى دائماً إلى دعم جهود تعزيز الإنسانية والمساهمة في إعانة المحتاجين والفئات الأكثر عرضة للضرر في العالم العربي، ونلتزم بالمشاركة في مبادرات العمل الإنساني مؤمنين بأن أساس العمل الإنساني هو القيم المجتمعية المتأصلة في مجتمع الإمارات الذي يعتبر العمل الخيرى والإنساني أبرز سماته.

طباعة