نادر صعب: اللجوء لعمليات التجميل لإزالة "الشوائب"..والمبالغة غير مقبولة

استضاف برنامج "حق الرد"، الذي يذاع على "سكاي نيوز عربية"، وتقدمه الإعلامية، فضيلة سويسي، الدكتور نادر صعب الجراح العالمي وطبيب التجميل، في حلقة بعنوان "عمليات التجميل بين الضرورة والهوس".
والدكتور نادر صعب تلجأ إليه نجمات الفن العربي، باعتباره واحد من أشهر اختصاصي الجراحة التجميلية والترميمية في المنطقة العربية. وتطرق البرنامج إلى أسباب تحول عمليات التجميل إلى موضة وهوس بين الشباب وعن المخاطر الصحية والنفسية.
وردا على سؤال حول أن عمليات التجميل أحيانا تخفي الهوية الحقيقة للشخص بحيث يكون الجمال مزيفا، قال الدكتور نادر صعب: "قد يكون هذا الأمر صائبا في بعض الأحيان، لكن في النهاية يجب أن يكون الجمال طبيعيا، ونلجأ إلى عمليات التجميل لتصحيح شوائب عند الأشخاص بحيث نزيد من ثقتهم بانفسهم وليتصالحوا مع ذاتهم أمام المرآة، لكن في بعض الحالات تكون هناك مبالغات من جانب بعض الأشخاص في جراحات التجميل مما يجعل جمالهم مزيفا وهذا أمر لا أفضله ولا أنصح به".


وردا على سؤال حول هل التنافس بين جراحي التجميل هو الذي خلق هذه الصورة المشوهة عن عمليات التجميل، أضاف الدكتور نادر صعب بأن التنافس ليس هؤ المسؤول عن ذلك وانما لجوء عدد من الأطباء سواء متخصصين في جراحات التجميل ام لا، لاجراء هذه الجراحات بغرض الكسب المادي هو السبب وراء تشويه الصورة، مطالبا بأن يتم التعامل مع الأطباء المتخصصين بجراحات التجميل ومن يملكون الخبرات الكافية والثقافة اللازمة للتعامل مع هذه الجراحات الدقيقة ويجب أن يكون الغرض منها إزالة الشوائب وتحسينها، دون المبالغة التي قد تؤدي الى تشويه الوجه او الجسم، فعلى سبيل المثال عند استخدام الوخز يجب استخدام نوعية قابلة للذوبان فالبعض يفضل الشفاه الكبيرة والبعض قد لا يفضل ذلك.


وفي رده على سؤال حول سبب لجوء شبان وفتيات صغيرات، اقل من 20 عاما الى عمليات التجميل ليبدو في مرحلة عمرية اكبر، قال الدكتور نادر صعب إن هذه الظاهرة تتزايد بصورة مستمرة خاصة مع تفشي وسائل التواصل الاجتماعي والأجهزة الذكية التي أظهرت بعض الشوائب في الوجه مما يحفز الشباب والفتيات على اللجوء لجراحة التجميل، لكن بالنسبة للعمر يمكن اللجوء الى جراحات التجميل في مراحل مبكرة لاسيما عند تصحيح عيوب خلقية لدى الاطفال كالأذن "الوطواطية" التي قد تجعل الطفل عرضة للتنمر من زملائه.


وحول اجراء جراحات التجميل لمن هم دون ال20 عاما، قال الدكتور نادر صعب إنه يجب التعامل مع كل حالة على حدة، فعلى سبيل المثال، اذا كان هناك فتاة دون ال20 عاما لكن تعقد حاجبيها بصورة مستمرة هنا يجب استعمال حقن البوتكس لاراحة عضلات الوجه، وهنا يجب التنويه بان حقن البوتكس ليست فقط للجراحات التجميلية وانما تستخدم كعلاج لكثير من الحالات ومنها على سبيل المثال من يعانون من الصداع والشد العصبي ويعيشون على المسكنات، لكن مع حقن البوتكس يمكن علاج مثل هذه الحالات.
وحول رفض احد المنتجين العمل مع ممثلات خضعن لعمليات التجميل بدعوى الحصول على ردود فعل طبيعية للمثلات اثناء التمثيل، قال الدكتور نادر صعب إنه قد يتفق مع وجهة نظر المنتج في هذه الحالة خاصة وأن احترام الجمال الطبيعي امر ضروري، مستشهدا بأن الله جميل ويحب الجمال.


 وأضاف أنه التقى منذ فترة بالفنان المصري الكبير عادل إمام وتعلم منه درسا هاما، فعندما عرضت عليه بعض الحقن للوجه رفض وقال انه يستطيع بهذا الوجه ان يؤدي دور (الجد) بينما لم يستطع أن يؤدي نفس الدور عندما كان صغيرا وبالتالي على الفنان أن يحترم المرحلة العمرية التي يمر بها.
  وحول هوس بعض الفنانات وبعض السيدات بعمليات التجميل، قال الدكتور نادر صعب إنه يجب على جراح التجميل أن يكون صادقا وأمينا مع من يتعاملون معه وعليه أن يعرف حدوده وما يمكن ان يقوم به، فاللجوء لعمليات التجميل مع الحفاظ على الجمال الطبيعي أمر ضروري ومقبول لكن المبالغة مرفوضة تماما، وهذا ما يميزني كطبيب تجميل عن غيري من الاطباء حيث اتعامل بمصداقية وامانة مع زبائني دون مبالغة.


 

 

 

طباعة