زينوفار فاطمة: "كش ملك" يعزز الوعي الاحتماعي والمثل العليا

 

عادت الفنانة والمخرجة الهندية التي تعيش في دبي، زينوفار فاطمة، الى عالم الابداع بفيلمها الجديد  "كش ملك" وهو من فئة التشويق والإثارة، وهو أحد افلامها السبع التي انتجتهم خلال جائحة كورونا لتناقش محتوى سينمائي لا يثير اهتمام الجمهور العام فحسب، بل يتردد صداها على مستوى أعمق، حيث أنتجت من قبل فيلم "الأمل" تكريمًا للأطباء وخبراء المواجهة الذين يقاتلون الأوبئة الحالية والسابقة وسلط الضوء فيه على العواقب المحتملة للفشل في اتخاذ الاحتياطات.
وفي فيلمها الجديد "كش ملك"، والذي يعد أحدث مشروع سينمائي لها ويحكي قصة امرأة أصيبت بظروف صعبة. واقتناعا منها بأنها خسرت كل فرصة لتغيير حياتها، فإنها تأتي في مواجهة مع كائن من عالم أخر يضمن لها تذكرة ذهاب فقط إلى النجاح، بينما ستركز لعبة "كش ملك" على تقديم قصة مبهجة تركز على العنصرالمميز للوعي الاجتماعي.
وقالت زينوفار فاطمة: "(كش ملك) مثل أفلامي الأخرى، ستشمل نوع من المثل العليا لتعليم الناس شيئًا يمكن أن يحدث بسهولة في حياتهم. لطالما كانت هذه هي الطريقة التي نشرك الخيال مع جمهورنا. لأنه عندما يكون هناك مشارك معك وصدى لما تقدمه، فإنه سيثير إعجابك دائمًا. وهذا يشمل الأفلام والكتب والمسرحيات وأي شيء ".
وأضافت: "سيركز الفيلم على ما هو خارق للطبيعة، مع الخوض أيضا في نوع الرعب النفسي".

طباعة