صدمة في متحف أمريكي..سيف «تقليد» تبين أن عمره 3 آلاف عام

ذهل مسؤولو متحف شيكاغو حين علموا أن السيف الأوربي المقلد الذي يعرضه المتحف منذ 100 عام  على انه نموذج مقلد، هو أصي ويعود للعصر البرونزي وعمره يقارب 3000 عام.

وتم اكتشاف السيف على ضفاف نهر الدانوب في الثلاثينيات من القرن الماضي واعتقد حينها أنه كان يشبه سلاحًا مجريًا من العصر البرونزي وتقليد له.

وافترض الباحثون في ذلك الوقت أن السيف نسخة طبق الأصل صنعت في العصور الوسطى، أو ربما في وقت لاحق، قبل أن يتم شحنها إلى شيكاغو حيث تم عرضها في متحف فيلد، وفقًا لما ذكره موقع ScienceAlert.

ولما يقرب من 100 عام كان السيف معروضًا للزوار كنسخة عن الشيء الحقيقي، وذلك حتى بدأ المتحف في التحضير لمعرض قادم عن ملوك أوروبا الأوائل. وهنا قام عالم آثار مجري زائر بإلقاء نظرة على السلاح وأعلن على الفور أنه أصلي.

وقال ويليام باركنسون، أمين الأنثروبولوجيا في متحف فيلد، لمحطة إخبارية محلية: «أحضرناه ونظر (الباحث) إليه، واستغرق 20 ثانية ليقول إنه ليس نسخة طبق الأصل».

وبينما كانت الافتراض مثيرا، أراد باركنسون إثباتًا فقرر استخدام الأشعة السينية لمعرفة ما إذا كان السيف قد صنع باستخدام نفس تركيبات النحاس والقصدير مثل الأسلحة الأخرى المصنوعة خلال نفس الفترة الزمنية ومن نفس المنطقة، وهو ما تبين دقته أيضا.

ويعتقد الخبراء الآن أن السيف تم إلقاؤه في نهر الدانوب في وقت ما بين 1080و 900 قبل الميلاد، مما يعني أن السيف قد يكون عمره أكثر من 3000 عام.

ويُعتقد أن السيف ألقي في المياه كجزء من طقوس مقدسة، ربما لإحياء ذكرى معركة، وكان هذا تقليدًا شائعًا بين العديد من الثقافات في أوروبا في ذلك الوقت.

 

 

 

طباعة