طفل في الرابعة ينضم إلى تجمع «أذكياء النخبة» البريطاني

أصبح طفل بريطاني يبلغ من العمر أربع سنوات من أصغر الأشخاص المنضمين إلى تجمع أذكياء النخبة في المملكة المتحدة بعد أن علم نفسه القراءة وهو في الثانية من عمره.

بدأ تيدي هوبز القراءة أثناء إغلاق وباء كورونا، وكان يبلغ من العمر 26 شهرًا فقط حين أصبح قادرًا على قراءة كتاب بطلاقة لوالديه بيث وويل.

بعد ذلك، تقدم الشاب لتعلم كيفية العد حتى 100 في لغة الماندرين، وفقًا لتقارير Somerset Live.

وقالت والدته بيث «31 عامًا»: «لقد كان دائمًا مهتمًا بالكتب، لذلك حرصنا على أن يكون لديه الكثير».

وأثناء إغلاق كورونا، بدأ في الاهتمام حقًا، وبحلول سن 26 شهرًا، علم نفسه القراءة، ثم انتقل إلى الأرقام وكان يتعلم جداول الضرب، وعلم نفسه أن يعد ما يصل إلى 100 لغة الماندرين، إضافة إلى ست لغات أخرى، بما في ذلك والويلزية، والفرنسية، والإسبانية، والألمانية.

وكان والدا تيدي مرتبكين بسبب مواهبه، ولذلك تواصلا مع مسؤولي الصحة بهدف تقييم حالته، واستمر الزوجان في البحث عن دعم لابنهما، فطلبا الإرشاد من تجمع MENSA لأصحاب معدلات الذكاء الخارق.

وقالت بيث: «كنت قلقة بشأن قدرته على الجلوس أمام جهاز كمبيوتر محمول لمدة ساعة، لكنه أحب ذلك تمامًا».

 

طباعة