بكين: حشود تتحدى البرد وتحتفل برأس السنة القمرية الصينية

المحتفلون استمتعوا بمأكولات أكشاك الطعام التقليدية. أ.ب

تحدى الزوّار درجات حرارة دون الصفر لزيارة أماكن إقامة المهرجانات في بكين، أمس، للاحتفال باليوم الثاني من عطلة رأس السنة القمرية الصينية التي تستمر لمدة أسبوع.

وتوافدت الحشود على حديقة يوان مينغ يوان على مشارف بكين، وزاروا أكشاك الطعام التقليدية التي تبيع أسياخ لحم الضأن والأخطبوط، إلى جانب أكشاك الألعاب وغيرها من مظاهر الاحتفالات.

وفي حين تم استئناف عدد قليل من المهرجانات الصغيرة في ضواحي العاصمة الصينية، لاتزال المهرجانات الكبيرة الشهيرة في وسط العاصمة الصينية متوقفة، على الرغم من تخفيف الحكومة لسياسة «صفر كوفيد» الصارمة في ديسمبر، إذ لاتزال المخاوف بشأن «كورونا» قائمة.

يُشار إلى أن السنة القمرية الجديدة هي أهم عطلة في التقويم الصيني، وهي وقت للتجمع مع العائلة وإعادة الاتصال بالأصدقاء والاستمتاع بالطعام والشراب.

ويعتقد أن الأبراج الصينية تحمل سمات الحيوان الذي يحمل اسم البرج كل عام، ويُعد هذا العام هو عام الهدوء والتأمل باعتباره يحمل اسم عام الأرنب.

طباعة