ابنة ألفيس بريسلي.. مراسم وداع في منزل والدها

المودعون حملوا بأيديهم الزهور وصور المغنية الراحلة. رويترز

نظمت مراسم وداع للمغنية ليزا ماري بريسلي في منزل والدها «ملك» الروك أند رول ألفيس في غريسلاند بولاية تينيسي الأميركية، حيث تجمع مئات المعجبين والمقربين، أول من أمس، تكريماً لها. واصطف المشاركون في طوابير طويلة للمشاركة في المراسم الوداعية في ممفيس، حاملين بأيديهم الزهور وصور المغنية التي توفيت في 12 يناير الجاري عن 54 عاماً.

وتنتهي المراسم بمسيرة إلى «ميديتيشن غاردن» (حديقة التأمل) في غريسلاند حيث مدافن ألفيس بريسلي وأفراد من عائلته انضمت إليهم أخيراً ليزا ماري، ابنته الوحيدة من الممثلة بريسيلا بريسلي. وأصبح مقر غريسلاند الضخم، حيث عُثر على ألفيس بريسلي فاقداً للوعي في 16 أغسطس 1977 قبل نقله إلى المستشفى ومفارقته الحياة عن 42 عاماً، موقعاً ذا رمزية كبيرة تحول لاحقاً إلى متحف يستقطب يومياً أعداداً كبيرة من السياح والمعجبين. وكانت ليزا ماري بريسلي تدير المكان حتى وفاتها.

 

طباعة