بحث على «غوغل» يكشف تورط رجل في قتل زوجته

ساهمت عمليات بحث قام بها رجل متورط في قتل زوجته على محرك البحث «غوغل» في توجيه تهمة القتل، حيث قدمت جهات الادعاء شهادت ضد بريان والش، 47 عامًا، في محكمة مقاطعة كوينسي إصدار مذكرة قتل يوم الثلاثاء الماضي في وفاة زوجته، آنا«39 عامًا».

وكشف التحريات أن الزوج وهو من ولاية ماساتشوستس الامريكية والذي ادعى اختفاء زوجته في يوم رأس السنة أجرى أكثر من اثنتي عشرة عملية بحث مريبة Google وتضمنت أسئلته «10 طرق للتخلص من جثة إذا كنت حقًا بحاجة إلى ذلك» و «كيفية إيقاف الجثة من التحلل»، ليتبين لاحقا انه قام بتقطيع أوصال زوجته وتخلص من رفاتها.

وكشفت جهة الادعاء وفقا لـ «ان بي سي» إن برايان والش أجرى بحثًا على الإنترنت في 27 ديسمبر الماضي عن «ما هي أفضل ولاية للطلاق للرجل» - وأنه «بدلاً من الطلاق، قام بقتل وتقطيع آنا والتخلص من جسدها».

 وفيما دفع المتهم ببراءته من التهم الموجهة إليه قال المدعي العام إن المحققين عثروا على الحمض النووي للزوجين، إلى جانب بطاقة تطعيم Covid لآنا ومنشارا، ومقصات وقطع بلطة في أكياس قمامة تم التخلص منها في حاوية قمامة في مجمع شقق والدة بريان.

وعرض المدعون العامون في الأدلة المقدمة في المحكمة تفاصيل جديدة مثيرة للقلق حول أفعال بريان والش في الساعات التي سبقت وبعد أن ادعى سابقًا أنه رأى زوجته آخر مرة.

في ساعات الصباح الباكر من يوم 1 يناير، في الساعة التي سبقت إخباره للمحققين بأن زوجته غادرت منزلهم للحاق برحلة إلى واشنطن العاصمة، أجرى عمليات البحث التالية في Google على جهاز iPad الخاص بابنه: «كم من الوقت قبل يبدأ الجسد في التحلل، كيفية منع الجسم من التحلل، كيفية ربط الجثة، 10 طرق للتخلص من الجثة إذا كنت حقًا بحاجة إلى ذلك، كم من الوقت يجب أن يرث الشخص المفقود، هل يمكنك التخلص من أجزاء الجسم؟»

وتضمنت عمليات بحث غوغل أيضا: «التقطيع وأفضل طرق التخلص من الجثة، كيفية تنظيف الدماء من الأرضية الخشبية، ماذا يحدث عند وضع أجزاء الجسم في الأمونيا، وهل من الأفضل التخلص من ملابس مسرح الجريمة أو غسلها؟

في الثاني من كانون الثاني (يناير)، تضمنت عمليات البحث التي أجراها والش على الإنترنت البحث عن الأداة الأفضل» لتقطيع الأوصال«، و»هل يمكن اتهامك بالقتل بدون جثة«و»هل يمكنك التعرف على جثة مكسورة الأسنان"، على حد قول المدعين.

في نفس اليوم، اشترى ثلاثة قطع سجاد من متجر كما اشترى أيضًا منتجات التنظيف والمماسح والفرش والشريط اللاصق وقماش القنب ـ.(.) ودلاء ونظارات واقية وصودا الخبز وفأس.

في 3 يناير، صور فيديو المراقبة والش وهو يسافر ليتخلص مما حمله في حاوية قمامة، حيث شوهد يحمل ويتخلص من الأشياء التي بدت ثقيلة. ثم سافر إلى مجمع سكني في أبينجتون وآخر في بروكتون، على بعد حوالي 4 أميال غرب أبينجتون، حيث تخلص من المزيد من العناصر.

وقال ممثلو الادعاء في المحكمة إن الشرطة حاولت في وقت لاحق تعقب الحقائب التي شوهد في وضعها في حاوية القمامة الأولى في أبينجتون، لكنها دمرت بالفعل بعد أن تم التقاطها ونقلها لتقطيعها وحرقها.

 

طباعة