الشرطة الأميركية تعثر على جثة داخل سيارة خلال بحثها عن متهم

رومان فونسغريف وجيل كلارين خلال مطاردتها رجلًا يُشتبه في أنه قتل 10 أشخاص مساء الأول من أمس، في قاعة حفلات في مونتيري بارك في ولاية كاليفورنيا، حاصرت الشرطة أمس، سيارةً إثر مطاردة طويلة وعثرت في داخلها على جثّة هامدة، بحسب صور بثّتها قنوات تلفزيونيّة.

وتعقد السلطات مؤتمرًا صحافيًّا الساعة 16,30 (00,30 ت غ اليوم) قد تؤكّد خلاله أنّ هذه الجثة تعود بالفعل للرجل نفسه الذي فتح النار في مونتيري بارك، وهي مدينة ذات غالبيّة آسيويّة شهدت عمليّة القتل.

وكانت الشرطة قد طاردت في جنوب كاليفورنيا أمس، المشتبه في تنفيذه عمليّة إطلاق النار التي أسفرت عن مقتل عشرة أشخاص في احدى الإحتفالات.

وخلال المطاردة، حاصرت الشرطة مركبة بيضاء. ثم اقترب رجال الشرطة بحذر شديد من المركبة. وتُظهر صور لوكالة فرانس برس، وجود جثة هامدة في مقدّم المركبة. ونقلت صحيفة لوس أنجليس تايمز عن مصدر في الشرطة، أن السائق أطلق النار على نفسه.

وأُصيب عشرة أشخاص آخرون على الأقلّ بجروح في إطلاق النار العشوائي في مونتيري بارك والذي نفّذه المسلّح الذي وصفته الشرطة بأنه رجل آسيوي، وفق ما أفاد شهود عيان.

وفي وقت سابق، قال قائد شرطة لوس أنجليس روبرت لونا "نستخدم كلّ الموارد للقبض على هذا المشتبه به في (قضيّة) نعتقد أنّها إحدى أبشع القضايا في المقاطعة".

ولفت لونا إلى أن الشرطة استجابت لمكالمات طوارئ عند الساعة 10,22 مساء السبت (06,22 الأحد بتوقيت غرينتش) ووجدت أشخاصًا يخرجون مسرعين من المكان.

وأضاف "للأسف أعلن عناصر الإطفاء مقتل عشرة ضحايا في الموقع".

وأوضح مسؤولون أنّ القتلى هم خمس نساء وخمسة رجال، بدون إعطاء أعمارهم ولا أسمائهم.

وأشار لونا إلى جرح عشرة أشخاص على الأقلّ حالة بعضهم حرجة.

- حادثة أخرى قريبة -وتحدّث لونا عن واقعة ثانية في مدينة ألامبرا حصلت بعد 20 دقيقة تقريبًا من الهجوم في مونتيري بارك. وفي التفاصيل، دخل رجل آسيوي يحمل مسدّسًا إلى قاعة حفلات، لكنّه حوصر ونُزع منه السلاح. وفرّ الرجل ولم يتمّ الإبلاغ عن أي إصابات.

وألامبرا بعيدة نحو ميلين إلى شمال مونتيري. وقال لونا إنّ المحقّقين يبحثون في ما إذا كانت الحادثتان مرتبطتين.

- بايدن "يراقب الوضع عن كثب" -ومونتيري بارك بعيدة بضعة كيلومترات عن وسط لوس أنجليس ويسكن فيها نحو 60 ألف شخص معظمهم من الآسيويين أو الآسيويين الأميركيين.

وقال لونا "لا نعلم ما إذا كانت هذه الجريمة تحديدًا هي جريمة كراهية لكن من يدخل إلى حفلة ويطلق النار على نحو 20 شخصًا؟".

وأوردت الصحيفة أن سونغ وون تشوي الذي يملك مطعما للمأكولات البحرية قرب مكان الواقعة، قال إن ثلاثة أشخاص هرعوا إلى مطعمه وأخبروه بأن يقفل الباب.

وقال هؤلاء الثلاثة إن هناك رجلا يحمل مسدسا نصف آلي مع طلقات عدة من الذخيرة، وإنه يعيد تلقيم السلاح كل مرة تنفد الذخيرة، على ما قال تشوي للصحيفة.

وذكرت صحيفة "ذي تايمز" أن عشرات الآلاف من الأشخاص تجمعوا في وقت سابق من اليوم للمشاركة في احتفالات السنة القمرية الجديدة التي تستمر يومين، علما بأنها من أكبر الاحتفالات في هذه المناسبة في جنوب كاليفورنيا.

طباعة