7 نصائح ذهبية لتعزيز صحة الجسم والعقل

يبحث كثيرون عن طرق سهلة وسريعة للتخلص من الوزن الزائد، وتنتشر في عصرنا الحالي أنواع كثيرة من الأنظمة الغذائية والتوجّهات الرائجة، لتخليص الجسم من السموم والترويج لحياة صحية متوازنة. لكن يجب الانتباه إلى أن هذه الطرق الجديدة ليست مستدامة، لأنها تتغير باستمرار وتركّز على أنماط الغذاء فقط، وتتجاهل الجوانب الأخرى من الصحة. ويتطلب الوصول إلى الصحة الشاملة الاعتناء بالجسم والحالة الذهنية على حد سواء، وهنا يأتي دور التغذية الواعية كواحدة من أفضل الأساليب التي تضمن التوازن بين الصحة الجسدية والنفسية. وتتركز أهمية التغذية الواعية في تحويل تناول الطعام من عملية آلية إلى عملية إرادية تسمح للشخص بالسيطرة على عاداته الغذائية وتوجيهها نحو الأفضل، والمهم أيضاً التركيز على عوامل عدة تسهم في الوصول إلى نتائج مطلوبة لا تتمحور فقط حول الأكل، ولكن تركز أيضاً على جوانب أخرى. وينصح منتجع «جُوالي بيينغ» باتباع الإرشادات التالية:

1. إجراء تقييم دقيق لطاقة الجسم الحيوية، من خلال قياس الإشارات الفيزيولوجية للجسم، واستعمال الأجهزة الحديثة التي تعمل على تحفيز عمليات التخلص من السموم، واستعادة التوازن الطبيعي للبكتيريا المفيدة، من خلال الاستعانة بعلاجات إزالة السموم.

2. اختبار تجارب فريدة تعزّز الإدراك بالعلاقة بين الجسد والعقل والغذاء، واتباع عادات غذائية صحية تنسجم ومتطلبات ساعة الجسم البيولوجية.

3. التركيز على معالجة السبب الجذري لاضطرابات الجهاز الهضمي، من خلال دراسة تحليلية للعادات الغذائية اليومية وقياس مستويات التوتر.

4. فهم آلية الجهاز الهضمي وأهمية البكتيريا المفيدة في تعزيز مستويات الصحة والعافية الشاملة لتحديد محيط الجسم.

5. إجراء تعديلات على أسلوب الحياة، من خلال تطبيقات الطب الصيني التقليدي، وعلاجات «الأيورفيدا»، والعلاج الطبيعي، والعلاج التجانسي.

6. الخضوع لجلسات التدليك العلاجي للبطن، ما يساعد على التخلص من التشنجات، وإعادة طاقة الجسم إلى حالة الاستقرار والتوازن.

7. تعلّم مبادئ الطهو الصحي، وتدريب العقل على تناول الطعام بحكمة، والتحكم الذاتي في كميات ونوعيات الطعام التي تتناولها وفي عاداتك الغذائية.

• تعلّم مبادئ الطهو الصحي، وتدريب العقل على تناول الطعام بحكمة.

• اتباع عادات غذائية صحية تنسجم مع متطلبات ساعة الجسم البيولوجية.

طباعة