زوجان يريدان إلغاء أغنية يكرهانها من التاريخ بهذه الطريقة

أطلق زوجان بريطانيان يكرهان أغنية «لاست كريسماس»، الشهيرة التي غنتها فرقة Wham! ومغنيها الشهير جورج مايكل، حملة لجمع التبرعات بهدف شراء حقوق الأغنية الكاملة حتى يتمكنوا من وقف بثها إلى الأبد، وإلغاء وجودها من التاريخ.

وجمع توماس مازيتي، 55 عامًا، وزوجته هانا، 33 عامًا، بالفعل أكثر من 50 ألف جنيه إسترليني لحذف الأغنية من التاريخ، ولكن مع حقوق تقدر قيمتها بـ 20 مليون جنيه إسترليني، لا يزال أمامهما طريق طويل لقطعه.

وقالت هانا وفقا لصحيفة «ديلي ميل»، إن كراهية الأغنية بدأت منذ 13 عامًا عندما كانت تعمل في مقهى في أكسفورد، حيث أعاد رئيسها الأغنية بشكل متكرر.
وفي موسم الأعياد الماضي، كانت تتحدث إلى الأصدقاء حول مدى كرهها لذلك - والمبلغ الذي ستدفعه حتى لا تسمع ذلك مرة أخرى، ما ألهما وزوجها إلى القيام بحملة جمع التبرعات عبر الإنترنت لهذا العام.

وحتى الآن، تعهد 327 شخصًا بتقديم 62100 دولار (51.547 جنيهًا إسترلينيًا)، وهو مبلغ لا يقترب من الهدف المطلوب بأي شكل.

وتمتلك الحقوق حاليًا لشركة Warner Chappell Music UK وتقدر قيمتها ما بين 15 مليون دولار و 25 مليون دولار.

وهانا التي تعمل كرسامة تعيش في جوتنبرج في السويد قالت أنها كانت تدرس اللغة الإنجليزية وتعمل بشكل إضافي لدفع الفواتير حين ساءت علاقتها بهذه الأغنية. وشرحت «أن صاحب المقهى قد خطط لموسم عطلة مريح للغاية وكان لديه قرص مضغوط خاص به يحتوي على عدد من الأغاني حيث كرر أغنية»عيد الميلاد الماضي«للمرة 111 من يوم العمل.

ولاحقا علمت هانا أنه من الممكن نظريًا شراء حقوق الأغنية ثم سحبها من جميع منصات البث! ولذا بدأت العمل على ذلك معلقة» ربما يكون عيد الميلاد القادم هو آخر عيد ميلاد!«

وحددت هانا مع زوجها وأصدقائهما هدفًا بمبلغ 15 مليون دولار سينقلهم إلى المرحلة التالية من التفاوض مع الشركة المنتجة،
وقالت أنه» إذا تحقق الحلم، فإنهم يعتزمون التخلص من التسجيل الرئيسي في موقع النفايات النووية الفنلندي حيث سيستقر لما لا يقل عن مليوني عام"، ولم تعلق الشركة المنتجة على الامر لخبر الذي حقق انتشارا عالميا تم تداوله على نطاق واسع.

 

طباعة