سم فئران في وجبة مطعم "تاكو" شهير

تعرض أحد رواد سلسلة مطاعم "تاكو بيل" الشهيرة لحالة تسمم، ووكشفت الشرطة الامريكية أنها ناتجة عن وجود سم فئران في طلبيته الخارجية، ما تسبب في نقله بحالة حرجة إلى المستشفى.
 
وقال مكتب عمدة مقاطعة أراباهو (الولايات المتحدة الأمريكية) لمحطة "سي بي أس"،  أنه فتح "تحقيقًا حول كيفية وصول سم الفئران إلى طلب طعام جاهز لرجل اشترى وجبة "بوريتو" يوم الأحد الماضي من مطعم "تاكو بيل" في ضاحية أورورا في كولورادو.

وقال نائب المأمور جون بارتمان للمحطة: "ما نبحث عنه الآن هو ما إذا كان قد تم وضع سم الفئران بالفعل في طعام (الرجل)  في المطعم، مضيفًا أن الشرطة تصنف القضية على أنها "محاولة قتل جنائية".

وقال كل من بارتمان ومديرة المطعم  لاري سويفت، لشبكة "سي بي إس كولورادو" إن زبونًا جاء إلى المطعم حوالي الساعة الواحدة ظهرًا الأحد وتجادل مع عمال المطعم حول طلب طعامه.

وتابعت سويفت إن الرجل كان منزعجًا لأن آلة المشروبات بالمطعم لم تكن تعمل و "طلب شيئًا مجانيًا". وأضافت" إن الرجل تشاجر مع الموظفين وزبائن المطعم الآخرين" مضيفة أنه زبون متكرر ولكنه غالبا ما تسبب في مشاكل من قبل، لدرجة أنه في إحدى المرات ألقى (بصلصة) التاكو على موظف".

وختمت المديرة سويفت " أن الرجل طلب ثلاث (طلبات) بوريتو من الفول وحصل على قطعة بوريتو رابعة مجانًا".

وكشفت الشرطة أن الضحية عاد لمنزله حوالي الساعة 7 مساءً وبعد أن تناول طعام المطعم شعر بآلام شديدة واتصل برقم 911 للطوارئ حيث  نُقل إلى مستشفى بالمنطقة.

وقال الشرطي بارتمان أن " المستشفى أكد أنه كان لديه مريض ربما تناول سم الفئران في طعامه من نفس المطعم".

ورفضت الشرطة الكشف عن هوية الرجل ، لكنها قالت إنه تم العثور على ما يكفي من سم الفئران في طعامه الذي "كان من الممكن أن يكون خطيرًا للغاية" على صحة الرجل.

وأغلقت الشرطة المطعم مساء الأحد، فيما قال مديره إن دورية الشرطة عادت إلى المطعم مؤكدة "تسمم شخصا ما"، وعلقت سويفت  "نحن لا نحمل السم في المطعم". "لم نفعل أي شيء من هذا القبيل. لم يكن الأمر كذلك. إنه أمر سخيف."

وقالت المديرة إن المطعم سلم فيديو المراقبة إلى محققي مكتب شريف مقاطعة أراباهو وقال مكتب الشريف إنه يراجع الفيديو بالإضافة إلى أدلة أخرى جمعها.

وعلقت شركة "تاكو بيل" برسالة بالبريد الالكتروني على الحادث بالبيان التالي: "تعتبر سلامة العملاء وأعضاء الفريق أولوية. وقد أبلغنا صاحب الامتياز الذي يمتلك هذا الموقع ويديره أنه يعمل مع السلطات المحلية في تحقيقهم".

 

طباعة