طلاء «غريب» لمنع عادة سيئة في شوارع لندن

يعتبر حي سوهو اللندني من أشهر الأحياء النابضة بالحياة. أرشيفية

يختبر حيّ سوهو اللندني النابض بالحياة طريقة جديدة لمعالجة مشكلة مزمنة يعانيها هي تبول الرجال في الشوارع، ويتمثل العلاج المبتكر في حماية الجدران بطلاء غريب «مضاد» لهذه العادة السيئة.

وقد انكبت سلطات الحي الذي يضم عدداً كبيراً من والمطاعم والمسارح، ويقطنه نحو 3000 نسمة، على طلاء الجدران في نحو 10 نقاط استراتيجية بهذا الطلاء الذي ينشئ طبقة شفافة على الجدران تعيد قذف البول على الشخص المتبول، بما يشبه القصاص الفوري للمرتكبين.

وتوضح المستشارة المحلية عائشة ليس، أن «هذا الأمر فعال جداً، بالدليل القاطع»، مؤكدة صحة كلامها برش المياه على جدار.

وأطلق المجلس البلدي في وستنمنستر الذي يغطي نطاق صلاحيته حي سوهو، المشروع بعد تلقي شكاوى عدة من سكان وموظفين وشركات في الحي.

وتقول ليس «بطبيعة الحال أنها عادة سيئة جداً وسكان منطقتنا غاضبون إزاء الوضع»، مضيفة «هم يجتازون عتبة المنزل في الصباح ويشتمون الروائح الكريهة». وتشدد على حق السكان في العيش «في بيئة نظيفة وآمنة».

وقررت السلطات المحلية استخدام هذا النوع من الطلاء بعدما علمت بتجارب مشابهة في أماكن أخرى بينها ألمانيا، وهي تعتزم طلاء 10 جدران في مواقع استراتيجية من حي سوهو.

وينفق المجلس البلدي في وستمنستر سنوياً ما يقرب من مليون جنيه استرليني (1.23 مليون دولار) لتنظيف الشوارع، ويرش المياه على الشوارع بسبب هذه العادة السيئة. ويأمل تالياً أن يسهم هذا الطلاء بتقليص التكاليف.

وتوضح ليس «سنرى إلى أي مدى سيُحدث ذلك فارقاً خلال الأشهر الستة المقبلة، وما إذا كانت هذه الرائحة ستزول من الأجواء». 

طباعة