90 دقيقة من مدينة دبي النابضة بالحياة

«حتا كاياك».. مغامرة اكتشاف كنوز الطبيعة بين الجبال

صورة

تُعدّ مدينة حتا اليوم إحدى وجهات دبي ومن أهم الأماكن السياحية في إمارة دبي، التي تجذب السياح إليها من مختلف أنحاء العالم، بفضل مواقعها الطبيعية الخلابة، من أبرزها سد حتا وبحيرته المائية التي تحولت إلى قبلة سياحية يقصدها الزوّار للاستمتاع بالطبيعة الفريدة وممارسة هواية التخييم ورياضة التجديف، حيث تُعدّ البحيرة من أكبر المسطحات المائية في المنطقة.ويقع سد حتا على بُعد 90 دقيقة من مدينة دبي النابضة بالحياة، وعلى بُعد نحو 140 كلم، بالقرب من فندق حصن حتا و«حتا وادي هب».. ويتميّز بأجوائه الهادئة ومياهه الزرقاء المتلألئة، فيما تُحيط به جبال الحجر الشامخة، وأشهرها جبل أم النسور.

وتتسم هذه المنطقة بالهدوء والطبيعة الجبلية تزينها النخيل والأزهار البرية، ويمكن رؤية اللوحة الجدارية الضخمة التي يبلغ طولها 80 متراً وعرضها 30 متراً، والتي تُكرّم المؤسّسين المغفور لهما، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيّب الله ثراهما، حيث سجلت اللوحة الجدارية كأكبر لوحة جدارية مرسومة دخلت موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية.

ويقصد الزوّار «حتا كاياك»، من أجل تجربة قوارب التجديف في بحيرة حتا المليئة بأنواع الأسماك الملوّنة التي ترحب بالزوّار يومياً، حيث تتوافر مجموعة واسعة من قوارب التجديف «الكاياك»، بما فيها القوارب المجهزة ببدالات والدرّاجات المائية وقوارب كهربائية على شكل أقراص «الدونات»، ما يقدم تجربة غامرة لكل من ينشد قضاء أوقات ممتعة بين أحضان الطبيعة بعيداً عن صخب المدينة.

وبدأ مشروع «الكاياك» بفكرة مبتكرة لمواطنين اثنين دعمتها مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، بهدف تحويل منطقة «سد حتا» إلى وجهة لرياضة قوارب التجديف (الكاياك)، وتحويلها إلى واحدة من الوجهات الرياضية والسياحية ليس على مستوى الدولة فقط، وإنما على مستوى المنطقة ككل.

وأشار محمد عصام، المسؤول في «كاياك حتا»، إلى اهتمام حكومة الإمارات بمنطقة سد حتا، من أجل تنشيط السياحة البيئية والترفيهية والتوظيف الأمثل لمقوماتها الطبيعية والسياحية ضمن «وجهات دبي»، لافتاً إلى الدعم والرعاية الكريمة التي تلقاها المنطقة من حكومة دبي، باعتبارها إحدى مناطق الجذب السياحية في الإمارة.

وكشف مسؤول «كاياك حتا» عن زيادة أعداد الزائرين من المواطنين والمقيمين والسياح في كل موسم، ففي الأعياد والمناسبات الوطنية قد يفوق عددهم الـ10 آلاف زائر في اليوم الواحد، وقال إن «موسم الشتاء هو ما يميز دبي ومنطقة حتا تحديداً».


قوارب متنوعة

تتنوّع القوارب في «كاياك حتا» بين القوارب لشخص أو أكثر، إضافة إلى «البدل بوت»، و«الدونات بوت إلكتريك»، والقوارب العائلية للمجموعات، فيما تتفاوت أسعار التذاكر حسب الفئات العمرية ابتداءً من 60 درهماً لاكتشاف المنطقة بطريقة استثنائية، كما تستطيع العائلات حجز تلك القوارب والاستمتاع بها في منطقة سد حتا طوال اليوم، لما تتمتع به المنطقة من أمن وأمان وضمان سلامة الزوّار.

وتبعد مدينة حتا نحو 115 كلم شرق مدينة دبي، وتشتهر بقرية حتا التراثية الشعبية والمنازل الجبلية التقليدية التي أعيد بناؤها وهي وجهة شعبية لقضاء عطلات نهاية الأسبوع والتخييم في فصل الشتاء أو الإقامة في فنادقها المطلة على جبال الحجر، فضلاً عن مغامرات القيادة بالسيارات رباعية الدفع في الصحراء. 

طباعة