وفاة «الأخت أندريه» ..أكبر معمرة في العالم عن 118 عاماً

توفيت أكبر معمرة في العالم، وهي الراهبة الفرنسية لوسيل راندون، عن 118 عاماً في فرنسا حسبما أعلنت دار المسنين التي كانت تقطنها.


وكانت راندون، التي حملت لقب «الأخت أندريه» عندما انضمت إلى جماعة خيرية كاثوليكية عام 1944، قد تعافت من فيروس كورونا العام الماضي.
وولدت الراهبة الفرنسية في 11 فبراير 1904 وكانت أكبر الأحياء سنا في العالم وفقا لقائمة تصنيف المعمرين العالمية التابعة لمجموعة أبحاث الشيخوخة.
وقال دافيد تافيلا المسؤول الإعلامي في دار المسنين «سانت كاترين لابوريه» حيث كانت تقيم راندون: «توفيت الساعة الثانية فجرا (الثلاثاء). ثمة حزن كبير لكنها كانت تريد الموت كانت ترغب بلقاء شقيقها الحبيب مجدداً».


وروت في أبريل2022 عندما تم تسميتها «عميدة سن البشرية» بعدما كانت تحمل اللقب على المستويين الفرنسي والأوروبي: «يقال إن العمل يقتل لكن بالنسبة لي، جعلني العمل استمر، عملت حتى سن الثامنة بعد المئة».

طباعة