ضيوف القرية العالمية يستمتعون بالمعروضات والتجارب الغريبة في "ريبليز صدّق أو لا تصدّق"

أعلنت القرية العالمية عن عودة "متحف ريبليز صدّق أو لا تصدّق! " في عامه الرابع، ليقدم لضيوف الوجهة العائلية الأولى للثقافة والترفيه والتسوق في المنطقة ما يزيد على 250 معروضة مميزة من جميع أنحاء العالم.

وأضاف متحف "ريبليز صدّق أو لا تصدّق!"، الوحيد في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إلى مجموعته الغنية من المعروضات، 27 معروضة جديدة، بما في ذلك نموذج مطابق لتمساح يبلغ طوله 14 قدماً، ومجسم من أعواد ثقاب تم صنعه باستخدام أكثر من مليون قطعة من أعواد الثقاب، وتمثال مصنوع من العملات الورقية لأرجل نجم كرة القدم كريستيانو رونالدو.

والجديد في الموسم الـ27، معرض الأبطال المستوحى من شخصيات الأبطال الخارقين مثل سبايدر مان وكابتن أميركا وهالك ودكتور سترينج، وكذلك مقتنيات سينمائية مميزة من أشهر الأفلام العالمية.

ويحتضن المعرض أيضاً مجموعة من المعروضات الدورية الجديدة والرائعة، والتي تتغير كل شهرين، ويعد معرض الأبطال أحد المعارض السبعة المميزة التي تستقبل الضيوف، بما فيها معرض غابة القبائل، ومعرض الأشخاص الغريبة، ومعرض مستودع ريبليز، ومعرض الفنون، ومعرض الرعب، ومعرض الفضاء، وهي أماكن تذهب بعيداً بالطبيعة الفضولية للإنسان، وتدفعه لاستكشاف القطع الأثرية التاريخية من جميع أنحاء العالم، والانخراط بأنشطة تفاعلية متنوعة، والنظر بتعمق إلى الفنون المذهلة، واكتشاف حكايات رائعة لأشخاص وأماكن من جميع أنحاء العالم.

وجرى تحديث ستوديو الظلام في معرض الرعب، الذي يحظى بشعبية كبيرة، لجذب عشاق الأجواء المرعبة، وستتاح الفرصة للضيوف لالتقاط الصور إلى جانب المعروضات المميزة في ركن عقوبات السجن القديمة. ولعشاق التصوير، تم إضافة مواقع وفرص مثالية لهم لالتقاط أجمل صور الخداع البصري مثل تجربة الرأس العائم في الفضاء.

وسيستمتع الضيوف برؤية مجسم كريستيانو رونالدو موني ليجز المصنوع من أوراق مالية ممزقة بقيمة أكثر من 100 ألف دولار. وصدق أو لا تصدق، تصل قيمة التأمين على أرجل رونالدو الحقيقية إلى 103 ملايين يورو.

ولعشاق القطارات، سيشكل مجسم ماتشستيك ستيمبنك تراين الذي صنعه الفنان الأمريكي باتريك أكتون من نحو مليون قطعة من أعواد الثقاب، و35 جالونا من غراء الخشب، محطة مهمة لمحبي القطارات، إذ يعد أكبر مجسم يتم صنعه من أعواد الثقاب حتى الآن، ويبلغ طوله أكثر من 20 قدماً، وارتفاعه 9 أقدام، وعرضه 13 قدماً.

كما أضيف أيضاً إلى المتحف نايل ريفر كروكودايل (مجسم تمساح نهر النيل) وهو وحش كبير يبلغ طوله 14 قدماً، ويُعتقد أنه قتل 17 شخصاً في عام 2004.

وشهدت متاهة مرايا ريبليز المذهلة، التي تضم أكثر من 100 لوح من المرايا، تحديثات جديدة هذا الموسم من خلال إضافة غرفة المرايا اللامتناهية الجديدة المعززة بأضواء الليد ومفاجآت عند كل منعطف بين جدرانها الملتوية وألواحها العاكسة. وبإمكان الضيوف شراء نظارات كسر الأشعة لاستخدامها في المتاهة وكذلك الاستمتاع بمشاهدة الألعاب النارية في القرية العالمية.

كما سيتمكن الضيوف من إضافة بعض التذكارات إلى مجموعتهم من متجر ريبليز للهدايا والمقتنيات الغريبة والمميزة، بما في ذلك عربة مليئة بعصي الفقاعات المتوهجة، والسيوف، وغيرها. ويقدم المتجر هذا الموسم أيضاً فكرة جديدة تمكّن الضيوف من اقتناء مجسمّات فنية لأيديهم من الشمع ليحتفظوا بذكرى مميزة من زيارتهم. ويمكن للضيوف إسدال الستار على تجربتهم المميزة بمزج ومطابقة مئات الأنواع من الحلوى في "مصنع ريبليز للحلوى".

وقال نافين جاين، مدير إدارة تطوير الأعمال في القرية العالمية: " سيستمتع ضيوف القرية العالمية هذا الموسم بالمزيد من الروائع والعجائب في متحف ريبليز صدّق أو لا تصدّق! الذي يضم أكثر من 250 معروضة وأنشطة تفاعلية، وأكثر من 40 معروضة وفعالية جديدة تماماً. وهذه تجربة عائلية بامتياز، لا مثيل لها في أي مكان آخر في الشرق الأوسط، ونحن سعداء باستضافتنا للمتحف للعام الرابع على التوالي".

طباعة