في حديقة منزل ورثته عن والدها

ابنة إلفيس بريسلي «ترقد» بجوار ابنها الحبيب

ليزا ماري بريسلي توفيت عن عمر يناهز 54 عاماً. أ.ب

قالت متحدثة باسم ابنة المغنية ليزا ماري بريسلي، أول من أمس، إن المغنية ابنة إلفيس بريسلي، «ملك الروك أند رول» وابنته الوحيدة، ستدفن في منزل جريسلاند الذي ورثته عن والدها بمدينة ممفيس بولاية تينيسي الأميركية.

وتوفيت ليزا ماري بريسلي عن عمر يناهز 54 عاماً بعد نقلها إلى مستشفى في منطقة لوس أنجلوس إثر إصابتها بسكتة قلبية في منزلها، بحسب ما ذكرته تقارير.

وأشارت المتحدثة باسم ابنتها رايلي كيو إلى أن «مكان دفن ليزا ماري الأخير سيكون في جريسلاند بجوار بن (بنيامين كيو)، ابنها الحبيب»، الذي توفي عام 2020 عن 27 عاماً.

وتحدثت ليزا ماري بريسلي عن ابنها في مقال لمجلة «بيبول» في وقت سابق نشرته على «إنستغرام». وقالت إن وفاته «جعلتها مدمرة».

وأصبحت ليزا ماري، بصفتها الابنة الوحيدة لإلفيس بريسلي، مالكة قصر والدها في جريسلاند، وهو معلم سياحي شهير في المدينة. وكانت تبلغ من العمر تسع سنوات حين مات إلفيس بسبب قصور في القلب عن 42 سنة في عام 1977.

ودفن إلفيس بريسلي وأفراد آخرين من عائلته في حديقة بمنزل جريسلاند.

وُلدت ليزا ماري بريسلي عام 1968. بدأت مسيرتها الموسيقية الخاصة بألبومها الأول عام 2003 بعنوان «تو هوم إت ماي كونسيرن» (لمن يهمه الأمر)، وتبعته بألبوم «ناو وات» (ماذا الآن) عام 2005، وكلاهما وصل إلى المراكز الـ10 الأولى في قائمة «بيلبورد 200» لأكثر الألبومات مبيعاً. وصدر الألبوم الثالث «ستورم اند جريس» عام 2012.

وتزوجت ليزا ماري أربع مرات أولاها من الموسيقي داني كيو، قبل أن تنفصل عنه لتتزوج نجم البوب مايكل جاكسون عام 1994 بعد 20 يوماً فقط من طلاقها من كيو.

وانفصل الزوجان الشهيران في عام 1996 حين كان جاكسون يواجه اتهامات بالتحرش بالأطفال. ثم تزوجت من الممثل نيكولاس كيج، وهو من كبار المعجبين بوالدها، في عام 2002. وتقدم كيج بطلب الطلاق بعد أربعة أشهر. وكان زواجها الرابع من عازف الجيتار والمنتج الموسيقى مايكل لوكوود قبل طلاقهما في عام 2021. وشاركت ليزا جاذبية والدها المليئة بالحيوية - العيون المسبلة، والابتسامة الجريئة، والصوت المنخفض المليء بالحيوية - وتابعته بشكل احترافي، وأصدرت ألبومات موسيقى الروك الخاصة بها في العقد الأول من القرن الـ21، وظهرت على خشبة المسرح مع بات بيناتار وريتشارد هاولي من بين آخرين.

• ليزا ماري بريسلي تحدثت عن ابنها في مقال لمجلة «بيبول» في وقت سابق. وقالت إن وفاته «جعلتها مدمرة».

طباعة