محطة نوعية في أحداث العام الجاري

2022 «إكسبو دبي» معرضاً ومدينةً.. حكاية بحروف من ذهب

صورة

يبرز «إكسبو 2020 دبي» معرضاً عالمياً ومدينة، محطة نوعية في أحداث 2022؛ إذ شهد العام الذي يطوي أيامه الأخيرة، في بداياته، ثلاثة أشهر من الحدث التاريخي الذي جمع روائع الشرق والغرب، وثقافات الشعوب، قبل أن يختتم فعالياته بحفل مبهر في نهاية مارس الماضي، إذ استضاف المعرض على مسارحه وتحت قبة ساحة الوصل العديد من الفرق العالمية والاستعراضات والمسرحيات والأسماء الإماراتية والعالمية البارزة في عالم الفن.

ونجح «إكسبو 2020 دبي» في تقديم صورة مصغرة عن دبي، التي تحتضن أكثر من 200 جنسية، ومع أن المعرض العالمي أغلق بواباته في الربع الأول من العام، إلا أن دبي عادت لتواصل إرثه، وتقدم إبهاراً جديداً في «مدينة إكسبو» التي استقبلت الزوار مجدداً في الربع الأخير من 2022 لتكون ملتقى الحضارات، ومساحة تحتفي بثقافات العالم.

فرق عالمية

حمل «إكسبو 2020 دبي» الكثير من الاستعراضات والحفلات والمسرحيات المحلية والعالمية، وشكلت جميعها إطلالة على ثقافات وفنون راقية، إذ استضافت مسارح المعرض فرق باليه عالمية، ومنها فرقة الباليه المكسيكية، وفرقة «سيه جيد» للباليه المعاصر التي قدمت عرضاً جمع بين الرقص والموسيقى الكلاسيكية الساحرة، وقدمت الفرقة لوحات مسرحية تعتمد على أعمال ملحنين عالميين، مثل تشايكوفسكي وسترافينسكي وبارتوك وإيتفوس.

بينما حملت أوركسترا التانغو الوطنية الأرجنتينية إلى الزوار إيقاعات التانغو الراقصة، وألحاناً مؤثرة لعدد من أشهر الموسيقيين العالميين، مثل غارديل وتريولو وبيازولو، كما تمكن الجمهور من الاستمتاع مع المطربة المكسيكية غوادالوبي بينيدا التي تعد من أشهر رموز الموسيقى الشعبية في المكسيك. أما عالم المسرح فكانت له حصة مميزة في معرض إكسبو 2020، وأبرزها عرض مسرحية «لماذا» التي قدمت للمرة الأولى في ساحة الوصل، وحملت توقيع المخرج شيكار كابور، وألحان الموسيقار إيه. آر. رحمان، الحاصل على جوائز غرامي وأوسكار. وشمل العرض الذي يهدف إلى محاكاة التعطش الطفولي للمعرفة، ثماني مقطوعات موسيقية أصلية من تأليف إيه. آر. رحمان. وأسهمت في كتابة كلمات العرض سهيلة كابور، ودانا داجاني وشيفانغ، وشارك فيه الفنان الهندي الكوميدي جاويد جعفري، المعروف بظهوره في السينما الهندية والمشاركة بصوته في الإصدارات الإقليمية من أفلام ديزني الشعبية.

وبهذا المستوى العالمي ختم «إكسبو 2020 دبي» فعالياته عبر حفل جمع العديد من العروض، ومنها العرض الرئيس الذي قدم على قبة الوصل، أكبر شاشة عرض بنطاق 360 درجة، إلى جانب مجموعة من العروض على مختلف المسارح. وعمل على الحفل ما يزيد على 400 فني ومتطوع من 56 دولة مختلفة، وشاركت فيه أوركسترا الفردوس النسائية بقيادة ياسمينا صبّاح، إلى جانب العديد من الأسماء العالمية، من أمثال كرستينا أغيليرا ونورا جونز ويويو ما، الذين قدموا جميعاً لوحة فنية مميزة وقصة إماراتية بطابع عالمي.

أرض ساحرة

بعد الانتهاء من معرض إكسبو 2020 دبي، تجدد الموعد مع ثقافات العالم مع افتتاح مدينة دبي إكسبو، التي فتحت استقبلت الزوار في الأول من أكتوبر الماضي، لتقدم فعاليات مبهرة تتواصل حتى بداية العام الجديد. وتزامن الافتتاح مع العروض الضوئية التي قدمت على قبة الوصل، لتستهل بعد ذلك العروض الموسيقية مع أوركسترا الفردوس.

كما انطلقت في المدينة فعاليات مدينة الشتاء، إذ تحولت منطقة التنقل في مدينة إكسبو دبي، وساحة الوصل إلى أرض ساحرة ترتدي حلة شتوية، وتصطف فيها منافذ البيع التي تشبه الأكواخ الجبلية وأشجار الصنوبر والألعاب المتنوعة، فضلاً عن شجرة عملاقة، ومجسمات من الحكايات الخرافية، وكرة ثلج ضخمة ومكتب لبريد الأطفال إلى سانتا كلوز. وقدمت خلال مهرجان الشتاء العروض الضوئية على قبة الوصل، التي صممت خصيصاً لهذا الموسم، فضلاً عن العديد من الفعاليات الخاصة بموسم الأعياد.

وإلى جانب الأعمال الضوئية، قدم الفنان عيضة المنهالي والفنانة داليا مبارك، الحفل الغنائي الأول بمناسبة عيد الاتحاد الـ51 على مسرح قبة الوصل التي تم العمل على تحويلها إلى مسرح يستوعب ما يصل إلى 3000 شخص.

وتقدم مدينة إكسبو دبي تجارب مميزة للزوار من خلال أجنحة عدة، وهي أجنحة تيرا، جناح الاستدامة وألف، جناح التنقل، بينما تستقبل حديقة الثريا التي ترتفع 55 متراً، وتتيح إطلالة بانورامية آسرة على معالم المدينة الزوار حتى الساعة السادسة يومياً. أما جناح الفرص فسيتم تحويله إلى متحف إكسبو 2020 دبي، لتسليط الضوء على تاريخ إكسبو الدولي وأثره، والاحتفاء بنجاح الحدث الدولي على أرض دبي.

كأس العالم

لم تقتصر العروض الجاذبة للزوار في مدينة إكسبو دبي على الموسيقى والاستعراضات، إذ دشنت خلال بطولة كأس العالم مدينة خاصة لمشجعي كرة القدم لاستقبال عشاق الساحرة المستديرة، ومتابعة النقل المباشر لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 التي نظمت في قطر. واستقبلت حديقة اليوبيل المشجعين ضمن أجواء حماسية تخللها أنشطة تفاعلية مميزة، وعرضت المباريات على شاشات ضخمة تسخر الواقع المعزز لتوفير تجربة استثنائية، كما تمكن الزوار من الاستمتاع بألعاب طاولة كرة القدم والهوكي الهوائي، ومحطات الواقع الافتراضي، وتلوين الوجه بألوان عَلم الفريق المفضل، وغيرها من الأنشطة الترفيهية.

• العروض في «إكسبو 2020 دبي» تنوعت بين الغناء والباليه والمسرحيات العالمية علاوة على تراث الشعوب.

• أسماء عالمية بارزة شاركت في حفل ختام معرض «إكسبو 2020 دبي» من أمثال كرستينا أغيليرا ونورا جونز ويويو ما.

• مدينة «إكسبو دبي» فتحت أبوابها بالعروض الضوئية ومدينة شتوية ساحرة ومبهرة.

• تحويل مسرح قبة الوصل إلى مسرح يستوعب ما يقارب 3000 شخص لاستضافة الحفلات والعروض.

طباعة