محاكمة مغني راب أطلق النار على قدمي صديقته.. بسبب الـ «أنا المجروحة»

القضية تعود إلى يوليو 2020 إثر مشادة بين الحبيبين السابقين. أرشيفية

دانت محكمة في لوس أنجلوس، أول من أمس، مغني الراب الكندي، توري لينز، بإطلاق النار على قدمي المغنية ميغن ذي ستاليون، خلال مشادة بينهما عام 2020، بعد تناوله كميات كبيرة من الكحول في إحدى السهرات في هوليوود.

وروت المغنية الأميركية، خلال المحاكمة، أن مغني الراب أطلق النار في اتجاهها وهو يناديها بكلمات بذيئة.

وأودع مغني الراب، البالغ 30 عاماً، والذي دفع ببراءته خلال المحاكمة ولم يدل بأي شهادة، السجن على الفور بعد الحكم، ويواجه احتمال الحبس أكثر من 20 عاماً، وفق وسائل إعلام أميركية، ويُتوقع تحديد عقوبته في 27 يناير.

وتعود أحداث القضية إلى يوليو 2020، إثر مشادة بين الحبيبين السابقين، بعد سهرة أمضياها بضيافة كايلي جينر.

وبحسب المدعية العامة كاثي تا، فقد حصلت المشادة بسبب الـ«أنا المجروحة» لدى توري لينز، الذي كان يشعر بالغيرة «لأن ميغن كانت أنجح منه». وشددت المدعية العامة على أن المغني «كان لديه تضخم في الـ(أنا)، ولم يتحمل التقليل من احترامه».

من ناحيته، وصف فريق الدفاع عن توري لينز المحاكمة بأنها غير منصفة. وقال وكيل المغني، جورج مغديسيان، إن هذه القضية ليست سوى مسألة «غيرة»، قائلاً إن مساعدة ميغن ذي ستاليون هي التي أطلقت النار في اتجاه المغنية. ووفق التحقيق، أرسلت المساعدة رسالة نصية بعد دقائق من الحادثة، طلبت فيها المساعدة كاتبة «توري أطلق النار على ميغ». ولدفعها نحو طمس القضية، عرض توري لينز على ميغ «مليون دولار» مقابل صمتها، حسب قول المغنية المعروفة.

طباعة