«أنا شو سويت».. جريمة صديق غادر تثير الغضب في السعودية

هزت جريمة بشعة الشارع السعودي، راح ضحيتها الشاب السعودي بندر القرهدي
 في مدينة جدة، ونشرت وسائل اعلام محلية ومنصات مواقع التواصل خبر وفاة بندر القرهدي، وتداول مغردون مقطع فيديو للشاب عقب تعرضه للحرق، يظهر فيه وهو يسير على قدميه ويصرخ بصوت عال من الألم ويردد عبارة «أنا شو سويت؟» (ماذا فعلت؟)، ليفارق الحياة على إثرها.

وأشعلت هذه الحادثة، موجة غضب واسعة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية وفي دول عربية أخرى. وتصدر وسم #بندر_القرهدي مواقع التواصل الاجتماعي ومحركات البحث، وطالب كثيرون من خلاله بـ«القصاص العادل من الجناة».

وأشارت مصادر أمنية سعودية إلى أن الضحية تعرض للغدر من قبل صديق له استوقفه عند طريق في مدينة جدة لحل مشاكل عالقة بينهما، لكن سرعان ما ساءت الأمور بينه وبين صديقه الذي كبل بندر في سيارته ثم سكب البنزين عليه وأضرم النار في جسده.

و أصدر الأمن العام السعودي بيانًا رسميًّا أشار فيه إلى الحادثة، وأكد «القبض على الجاني، وهو مواطن سعودي، وإيقافه واتخاذ الإجراءات النظامية بحقه وإحالته إلى النيابة العامة».

وفي مقطع فيديو، انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قال والد بندر: «أنا والد المغدور بندر، شهيد حريق الإسكان الجنوبي... ظهرت بعض المقاطع المؤلمة لولدي وهو يسأل»أنا إيش سويت«، أحيل هذا السؤال إلى القتلة لعلهم يجيبون».

وأردف: «وأحيل أمري وأمر ابني وأمر أسرتي إلى ولي العهد وأمير منطقة مكة ومحافظ جدة، إن هذا السلوك دخيل على مجتمعنا وقيمنا وعاداتنا تقاليدنا، ولا شك أنه سلوك مشين ومعيب، لا ترضون به، ولن نرضاه».

كما طالب الاب المفجوع بحذق وعدم تداول مقطع الفيديو رأفة بأسرته، وأشار إلى أن تلك المقاطع «أدت إلى دخول والدة بندر في صدمة نفسية حادة» وأنه «سيقاضي من ينشر هذا المقطع».

 

طباعة