قصر الوطن.. زيارة واحدة لا تكفي للاستمتاع بالفخامة

صورة

مع عودة الأجواء الشتوية المنعشة، يُعد قصر الوطن في أبوظبي من المعالم والخيارات المثالية التي تتيح لزوّارها تجربة معرفية غنية للتعرف إلى قصة الأمة في ماضيها وحاضرها ومستقبلها، أو للاستمتاع بروعة وبهاء الحدائق الخارجية المحيطة.

ويمكن لزوّار قصر الوطن بدء هذه التجربة داخل القاعات والمرافق المهيبة التي تجسد قروناً من فنون العمارة العربية والإسلامية والتقاليد الإماراتية الآسرة التي تمتاز بلمسات لافتة من العصرية والفخامة والإتقان التي تجعل من قصر الوطن معلماً فريداً يجسد عمق الأصالة وعبق التراث. وعلى بعد خطوات قليلة، وتحديداً في الجناح الشرقي، سيشاهد الزوار العمل الفني البديع «طاقة الكلام» للفنان مطر بن لاحج الذي يجسد إحدى المقولات المعبّرة للمؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وتمتاز زيارة قصر الوطن بتجربة ثقافية فريدة، ويمكن للزوار من مختلف الأعمار زيارته مراراً وتكراراً، لاسيما أن زيارة واحدة غير كافية لمشاهدة جميع روائعه العمرانية وعجائبه الفنية والتعرف إلى إرثه التاريخي. وعند المساء، يمكن التوجه إلى الحدائق الخارجية المحيطة بالقصر والاستمتاع بالأجواء الشتوية وتأمل ملامح الفخامة والجمال للواجهة الخارجية للقصر، ومشهد الغروب الساحر على أفق البحر أو انعكاس شمس الغروب على الواجهة الخارجية وعلى أفق مدينة أبوظبي الفريد.

 

طباعة