الإعدام لإمرأة قتلت رجلاً وأخفت جثته تحت السرير

قضت محكمة جنايات الإسكندرية بالإعدام شنقًا بتهمة القتل العمد المقترن بالسرقة على سيدة مصرية، لقتلها موظف طعنًا بمقص وإخفاء جثته تحت السرير وسرقته.

و تعود أحداث القضية رقم 12435 لسنة 2022 جنايات قسم شرطة المنتزه ثالث، بتلقي الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الإسكندرية، إخطارًا بالعثور على جثة موظف بها عدة طعنات ملقاة تحت السرير بالشقة محل سكنه.
وتبين من التحريات أنه عند عودة زوجة المجني عليه "ع.ج"، من حفل زفاف إلى منزلها، تبين لها غياب زوجها المجني عليه فأبلغت قسم الشرطة، قبل أن تكتشف وجود جثته أسفل سرير غرفة النوم وبها عدة إصابات.

ونجحت تحريات ضباط مباحث قسم شرطة المنتزه ثالث في تحديد مرتكبة الواقعة وهي المدعوة "ك.خ.ع"، ربة منزل، والتي تربطها علاقة مع المجني عليه، وألقي القبض عليها.

واعترفت المتهمة، أنها عقدت العزم على سرقة المجني عليه عند علمها بعدم وجود زوجته بالمنزل واتفقت معه على الالتقاء معه بالشقة محل سكنه، وعند وصولها دست له قرص مخدر في الشراب لكي تتمكن من سرقته.

وأضافت أن تأثير المنوم لم يكن كافيا وشعر بها المجني عليه، فأسرعت إلى مطبخ الشقة وأحضرت مقصا وسددت له عدة طعنات حتى فارق الحياة، ثم استولت على هاتفه المحمول، وبعض متعلقاته وأخفت الجثة أسفل سرير غرفة النوم وهربت.

 

طباعة