نادي صقاري الإمارات يعرف زوار مهرجان الشيخ زايد بتقاليد أصيلة

النادي يتيح الفرصة للزوار لالتقاط الصور التذكارية داخل الجناح. من المصدر

بين جنبات مهرجان الشيخ زايد في منطقة الوثبة بأبوظبي، يسلط جناح نادي صقاري الإمارات الضوء على تقاليد أصيلة، وكيفية ممارسة الصقارة والصيد المُستدام، علاوة على السلوقي العربي وكيفية الاعتناء به وتقاليد تدريب كلاب الصيد.

ويهدف النادي من خلال وجوده الفاعل على أرض الحدث بجناح مميز إلى تعريف عشرات الآلاف من زوار المهرجان بأهداف النادي في صون التراث الثقافي والحفاظ على التقاليد، إذ يقدم برامج حيّة حول ممارسة رياضة الصيد بالصقور بشكل مُستدام، فضلاً عن إتاحة الفرصة لكل من يرغب بالتقاط الصور التذكارية داخل الجناح مع الصقارين، إضافة لكلاب الصيد العربية الأصيلة «السلوقي».

كما يُعرّف الجناح ببرامج مدرسة محمد بن زايد للصقارة وفراسة الصحراء ومركز السلوقي العربي وغيرها من المبادرات والمشاريع التي يقودها النادي.

وأكد الأمين العام لنادي صقاري الإمارات ورئيس الاتحاد العالمي للصقارة والمحافظة على الطيور الجارحة ماجد علي المنصوري أهمية مشاركة النادي في مهرجان الشيخ زايد الذي يتبوأ مكانة مرموقة على خارطة أهم الفعاليات في دولة الإمارات، ونجح في استقطاب عشرات الآلاف من السياح والزوار.

ومن أهم الإنجازات التي شارك نادي صقاري الإمارات في تحقيقها بالتعاون مع جهات معنية في الدولة إعلان منظمة اليونسكو عن تسجيل الصقارة بوصفها تراثاً إنسانياً حياً في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية في عام 2010. وتزايد عدد الدول المُشاركة في عملية التسجيل خلال السنوات الماضية ليصل إلى 24 دولة اليوم في أكبر ملف مشترك للتراث غير المادي في تاريخ اليونسكو.

 

طباعة