فرس نهر يبتلع طفلا أوغنديا ويلفظه حياً

هاجم حيوان فرس النهر صبيا يبلغ من العمر عامين قبل أن يبتلع نصف جسده ويبصقه خارجا بعدها، وفقا ما أفاد بيان صادر عن الشرطة الأوغندية، الجمعة.

وقالت شبكة "سي إن إن" إن الصبي تعرض للهجوم في الرابع من الشهر الجاري حوالي الساعة الثالثة مساء بالتوقيت المحلي في منطقة كاتوي كاباتورو جنوب غرب أوغندا، عندما كان الطفل يلعب قرب منزله.

ونقلت الشبكة عن متحدث باسم الشرطة الأوغندية القول إن الطفل نجا بسبب شجاعة أحد سكان المنطقة، الذي هرع للمكان ورمى فرس النهر بالحجارة لإخافته وأجبره على إخراج الطفل من فمه.

وذكرت الشرطة أن الصبي نقل إلى عيادة قريبة لإصابته بجروح في يده ثم نُقل بعد ذلك إلى مستشفى آخر لتلقي مزيد من العلاج، مؤكدة أن الطفل خرج من المستشفى بعد شفائه التام، كما تلقى لقاحا ضد داء الكلب.

وحذرت الشرطة جميع السكان الذين يعيشون بالقرب من محميات الحيوانات من أن الحيوانات البرية خطيرة للغاية، لأنها تعتبر البشر تهديدا وأن أي تفاعل يمكن أن يتسبب في تصرفها بغرابة أو بعدوانية".

ويعد حيوان فرس النهر واحدا من أخطر الحيوانات على الأرض، ويمكنها أن تقسم زورقا صغيرا إلى نصفين بواسطة فكيها القويين للغاية، وفقا لما ذكرته شبكة "ناشيونال جيوغرافيك".

 

 

 

طباعة