"أديداس" تعاني بسبب الطلب الهائل على قميص الأرجنتين

في الوقت الذي يحلم فيه ليونيل ميسي برفع كأس العالم في قطر للمرة الأولى يعاني محبوه للعثور على قميص الأرجنتين إذ واجهت شركة أديداس العملاقة نقصا عالميا في مخزون القمصان في ظل الطلبات الهائلة.
وقبل المباراة النهائية بين الأرجنتين وفرنسا غدا الأحد قالت الشركة الألمانية للملابس والأدوات الرياضية إن الطلب الضخم لشراء قمصان الأرجنتين الأصلية والمقلدة دفعها لإيجاد خطط لتعزيز الانتاج قبل ما قد يصبح احتفالا ضخما.
وقال متحدث باسم أديداس لرويترز «نظرا للطلب الهائل على قمصان الأرجنتين حول العالم واجهنا نقصا شديدا في المخزون ببعض الدول».
وأضاف «نعمل على توفير قمصان أكثر للجماهير لتتمكن من الاحتفال برحلة مذهلة للمنتخب».
والأرجنتين هو المنتخب الوحيد الذي ترعاه أديداس وتخطى دور 16 في قطر.
وأشار المتحدث باسم أديداس إلى أن الشركة تواجه طلبات أكبر مقارنة بكأس العالم 2018 في روسيا، إذ زادت المبيعات بنسبة 30 في المئة.
وفي وقت سابق هذا الشهر أعلنت أديداس أنها متمسكة بتوقعات مبيعاتها خلال البطولة، 400 مليون يورو (424.12 مليون دولار)، رغم الخروج الصادم لألمانيا من دور المجموعات، ووجود ثلاثة منتخبات فقط تحت رعايتها في أدوار خروج المغلوب. 

طباعة