شاب تونسي يعثر على رضيعة عمرها ساعة في مكب للقمامة فيتبناها

أنقذ شاب تونسي حياة رضيعة عثر عليها داخل "كيس" في مكب للقمامة أثناء مروره بأحد الأحياء الشعبية في العاصمة تونس، وقام بتبنيها.

وكان طارق العويني قد وثق بالفيديو حادثة عثوره على رضيعة تبلغ من العمر أقل من ساعة، في مكب للقمامة، قبل أن يقوم بإبلاغ السلطات وتقديم الرعاية الصحية اللازمة للرضيعة.

وقال الشاب البالغ من العمر 30 عاما، أنه "كان في طريقه للحديقة العامة القريبة من المكان الذي ألقيت فيه الرضيعة، حين تناهى إلى سمعه أصوات اعتقد أنها لقطط حديثة الولادة ملقاة في النفايات".

وأضاف حسب سكاي نيوز عربية "اقتربت للتأكد من حقيقة الأصوات، وعندما فتحت الكيس أخرجت الرضيعة يدها وسمعت أنينها، وكأنها كانت تخاطبني (ارجوك احملني ولا تتركني). لقد كانت عارية باردة الأطراف وسط كيس مليء بفضلات الأكل، وعليها آثار دم الولادة، وحتى الحبل السري لم يقطع بعد".

وتابع: "سارعت بمناداة جارتي التي كانت في مكان قريب، لتصوير الحادثة، وقمت على الفور بتغطيتها بملابسي لحمايتها من البرد، وحملتها للمستشفى بعد أن أبلغت السلطات الأمنية، التي سهلت وصولي للمستشفى سريعا وإسعافها في الوقت المناسب".

وأضاف الشاب التونسي "ما زالت أحس بالاضطراب والصدمة رغم إنقاذ حياة الملاك الصغير. أحسست أنها تعرضت لمؤامرة من الأم التي أنجبتها، ومن الشخص الذي ألقى بها في القمامة. إنها جريمة تجاه رضيعة بريئة". وكشف العويني عن رغبته في إكمال الإجراءات القانونية اللازمة لتبني الرضيعة التي أطلق عليها اسم "نور"، رغم أن القانون التونسي "يمنع غير المتزوجين من التبني". وتابع "سأقدم الوثائق اللازمة حتى تتبناها عائلتي، وتعيش مع والدتي ووالدي الذين رحبوا بالفكرة".

 

 

طباعة