مخرج «دار الحي» يحضّر للجزء الثاني: التصوير بين دبي والصين

علي مصطفى: «شعرت بأنه حان الوقت للعمل على جزء ثانٍ من الفيلم بعد إدراكي للتغييرات التي مرت بها دبي منذ 2009 حتى وقتنا الحالي».

يبدأ المخرج الإماراتي الحائز العديد من الجوائز علي مصطفى، التحضير للجزء الثاني من فيلمه «دار الحي» والذي انطلق جزؤه الأول في عام 2009، وحقق حينها المرتبة الثانية في شباك التذاكر المحلي، وشارك في بطولته عدد من النجوم العالميين والعرب.

وسيكون الجزء الثاني من «دار الحي» إنتاجاً مشتركاً بين شركتي AFM وMAD Solutions، ومن المقرر بدء تصويره في 2023 بين دبي والصين.

وقال المخرج علي مصطفى «شعرت بأنه حان الوقت للعمل على جزء ثان من الفيلم بعد إدراكي للتغييرات التي مرت بها دبي منذ 2009 حتى وقتنا هذا، ولم تقتصر التغييرات على دبي معمارياً وشكلاً فقط بل تشعر بها حتى عند تجولك».

بينما قال الشريكان المؤسسان لـ MAD Solutions ماهر دياب وعلاء كركوتي: «يظل فيلم دار الحي أحد أكثر الأفلام الإماراتية شعبية لـ12 عاماً منذ عرضه، وله قاعدة جماهيرية ضخمة، وعندما حدثنا المخرج عن خططه للفيلم لم نستطع المقاومة».

وكشف المخرج عن أن قصة الفيلم تتشابه مع الجزء الأول في تقاطع حياة ثلاثة أشخاص من خلفيات مختلفة تماماً في مدينة دبي، ولكن الشخصيات هذه المرة مختلفة؛ فالفيلم يضم شخصية طالب ثانوي انتقل إلى دبي ليبدأ حياة جديدة بعد حدث جذري في حياته، وشخصية حارس أمن نيجيري يعمل بالحياة الليلية، وفتاة صينية تأتي إلى المدينة بحثاً عن أختها المفقودة منذ عام.

ومن بين أبطال الجزء الأول من «دار الحي» الفنانون ناتالي دورمر، وألكسندار ماريا لارا، وجايسون فليمنغ، وجافيد جيفري، وسونو سود، ومن الفنانين الإماراتيين سعود الكعبي وحبيب غلوم.

طباعة