الفرنسيون يفقدون شهيتهم للحم الخيول.. وبريجيت باردو تأسف «للتأخير»

تراجع الاستهلاك يعود إلى نقص الخيول وإغلاق عدد كبير من الجزّارين محالهم. أرشيفية

تراجع إقبال الفرنسيين على لحم الخيول، وسُجّل انخفاض كبير في عدد الأحصنة التي تُنحَر في المسالخ، إذ اقتصر على 5252 رأساً عام 2021، بعدما كان يتجاوز 20 ألفاً عام 2013، على ما أفادت جهات معنية بالقطاع.

ويتزايد سنوياً انخفاض استهلاك لحم الخيل في فرنسا. ولاحظ رئيس قسم الخيول في شركة «إنتربيف» التي تربي خيول الجر في منطقة لو بجنوب غرب فرنسا، غي أريستييه، أن نحو 10% من الفرنسيين تناولوا شريحة من لحم الخيل عام 2021.

وشرح أريستييه أن تراجع الاستهلاك يعود «إلى نقص الخيول وإغلاق عدد كبير من الجزّارين محالهم». ورأى معهد الحصان والفروسية أن الانخفاض الحاد في الاستهلاك يرجع أيضاً إلى ارتفاع سعر هذا النوع من اللحوم. وأشارت الناطقة باسم المعهد، ماتيلد دولاند، إلى أن «متوسط سعر الكيلوغرام الواحد من لحم الخيل عام 2021 بلغ 18.50 يورو، في حين يباع الكيلوغرام الواحد من لحم البقر لقاء 15.30 يورو، ومن لحوم الدواجن بسعر 8.50 يورو».

وصدّرت فرنسا 5207 رؤوس من الخيول الحية المخصصة للذبح في عام 2021، معظمها من المهور، خصوصاً إلى إيطاليا وإسبانيا.

وشرحت دولاند أن «القليل الذي يُستهلك في فرنسا يأتي من الاتحاد الأوروبي وأميركا الجنوبية والأرجنتين والأوروغواي».

وقالت النجمة السينمائية السابقة والناشطة في مجال الرفق بالحيوان، بريجيت باردو: «يؤسفني أن تكون فرنسا من آخر الدول التي يؤكل فيها لحم الخيول».

وأضافت «لا نستمر فقط في ذبح الخيول لأكلها، لكننا أيضاً نجعلها تعاني عذاباً مروعاً بشحنها إلى بلدان لاتزال الخيول تؤكل فيها».

 

طباعة