القط الفرنسي الشهير أفضل لعبة مستقلة في «غايم أووردز»

استوحت «بلو تويلف» الجانب البصري من قط ضال تبنّاه مؤسسو الاستديو. أ.ف.ب

فازت لعبة الفيديو «ستراي» (Stray)، القط الشهير، بجائزة أفضل لعبة ذات إنتاج مستقل في احتفال توزيع جوائز «غايم أووردز» الذي أقيم مساء الخميس في لوس أنجلوس.

وفي هذه اللعبة التي أنتجتها شركة «بلو تويلف» الفرنسية في مدينة مونبلييه جنوب فرنسا، يجول الحيوان في مدينة تحت الأرض تسكنها روبوتات بشرية الشكل ومخلوقات غريبة، وينبغي عليه استخدام طائرة مسيّرة ويحل سلسلة من الألغاز للعودة إلى السطح.

وتتوافر اللعبة بنسخ مخصصة لأجهزة «بلاي ستيشن» وعلى منصة «ستيم».

وتسلّم منتجو «ستراي» بدايةَ جائزة «أفضل لعبة مستقلة أولى» من الممثلة جيسيكا هينويك خلال الاحتفال الذي شهده مسرح «مايكروسوفت» في لوس أنجلوس. ثم تلقى المنتجون جائزة «أفضل لعبة مستقلة».

والقط في «ستراي» يخرخر، ويتكوّر خلال قيلولته، ويستمتع بتمزيق الأثاث. حتى أن نقرة تجعله يموء. واستوحت «بلو تويلف» الجانب البصري من مورتو، وهو قط ضال تبناه مؤسسو الاستديو. وشكّل أوسكار، وهو هرّ أحد أعضاء الفريق، نموذجاً ألهم تصميم السلوك.

لم تكتفِ «ستراي» باستقطاب عدد كبير من اللاعبين البشر، بل أثارت أيضاً إعجاب القطط. ووصل إلى 36 ألفاً عدد متابعي حساب «قطط تشاهد ستراي» (Cats Watching Stray) على شبكة تويتر الاجتماعية، وهي صفحة ترصد ردود الفعل الأكثر غرابة للقطط التي تراقب مغامرات الهرّ البطل.

طباعة