تجارب ترفيهية تناسب مختلف أعمار الأسرة

«مهرجان أم الإمارات».. 6 مناطق و10 أيام للسعادة

صورة

على مدى 10 أيام، يعود «مهرجان أم الإمارات»، إلى كورنيش أبوظبي عبر دورته السادسة التي انطلقت أمس الجمعة، وتستمر حتى 18 ديسمبر الجاري، وسط إقبال جماهيري يعززه بدء موسم إجازات الفصل الأول من العام الدراسي في الدولة.

ويضم المهرجان، الذي افتتحه سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وتنظمه دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، ست مناطق تقدم لزوار الحدث تجارب ترفيهية فريدة تناسب مختلف أعمار الأسرة. وهذه المناطق هي: منتزه التسلية، الذي يضم مجموعة متنوعة من ألعاب الأطفال والأنشطة التفاعلية، استوحي كثير منها من عالم «كوكوميلون»، الذي يعد أكبر ظاهرة للأطفال على موقع يوتيوب، حيث يمكنهم غناء أغاني الأطفال مع كوكوميلون أثناء العزف على الآلات الموسيقية، أو مقابلة تميمة كوكوميلون الشهيرة «جي جي» والتدحرج على «أرضية الحمم» واستخدام كتل الإسفنج الملونة في البناء. كذلك تتضمن هذه المنطقة أكاديمية ميلون باتش، ومزرعة ماكدونالدز القديمة، كما يمكن للأطفال التسلق حول الملعب.

عالم الإبداع

وتُعد منطقة عالم الإبداع، من أكثر المناطق تنوعاً وقدرة على جذب الكبار والصغار على السواء من خلال العديد من التجارب الفريدة، من هذه التجارب «بيت المرح.. أنيما»، التي تجمع بين الترفيه والفن، وقام بتصميمها الفنان أندرسون تيجون، مؤسس استوديو «بيبرس جوست» ومقره ميلانو، والذي تشمل أحدث أعماله الإبداعية Aura، وهي تجربة فنية رقمية معترف بها كواحدة من أفضل خمسة معارض غامرة في أوروبا. ويتميز «بيت المرح.. أنيما»، بأن الزائر يتحول إلى جزء من العمل الفني مع تفاعل الأضواء والألوان مع كل حركة يقوم بها.

كما تضم منطقة الإبداع متحف عالم التواصل الاجتماعي «يوزيوم»، الذي يمنح رواده فرصة لالتقاط صور غريبة وغير مألوفة من خلال المساحات التي يضمها والتي تم تصميم كل منها بأفكار لافتة لتصبح مسرحاً لالتقاط صور غير متوقعة.

وتضم هذه المنطقة كذلك العلامة التجارية الأسترالية العالمية «كنافة بيكري»، التي يقدمها إخوة تعود جذورهم إلى القدس، ويقومون بإنتاج الكنافة وفق وصفة عائلية حملتها معها والدتهم «نبيلة» من القدس، إلى جانب كعكة الكوكيز التي يشتهرون بها من مؤسستهم الأولى «بار بيسكوتي»، والتي تتميز بالنكهات التي نشأوا عليها. كذلك تضم منطقة الإبداع «ترافل برغر»، الذي قدم لأبوظبي بعد أن حقق نجاحاً كبيراً في المملكة المتحدة.

عالم التشويق

أما منطقة التشويق، فتتسم بطابعها الحيوي الذي يناسب محبي المغامرة، فتضم تجربة «فيرسوس» التي تفتح لزوارها الباب لدخول عالم الواقع الافتراضي وخوض معارك شيقة مع أصدقائهم، حيث تسمح للعب ضمن فريق لا يزيد على ستة أشخاص. إلى جانب «بيكسل هاوس» الذي يمثل مساحة شاملة مصمّمة للمراهقين ومحبّي الألعاب والأنشطة الرقمية التفاعلية والآركايد. في حين يمثل «المنزل المسكون» تجربة مصممة لأصحاب القلوب القوية ومحبي حل الألغاز. في حين تتيح تجربة «آركايد هايست»، تجربة تقارب أحداث المسلسل العالمي الشهير «موني هايست».

بستان التذوق

ويمثل بستان التذوّق المنطقة الرابعة في «مهرجان أم الإمارات» هذا العام، وتضم هذه المنطقة أكثر من 12 تجربة طعام تتنوّع بين المحلية والعالمية مثل باتي آند بان، تريتس كلوب وويبد لندن وغيرها، ويتم تقديم هذه الأكلات ضمن أجواء موسيقية حيّة على المسرح. بينما يزين بوابة المنطقة مجسم ضخم قام بتصميمه الفنان أندرو كوفاكس المقيم في لوس أنجلوس، ليكون بمثابة قوس يعبر من تحته زوّار المهرجان.

«منطقة التسوق»

خصص المهرجان منطقة لهواة التسوق تضم مجموعة من المتاجر للعلامات التجارية العالمية، والمحلية، وسط أجواء وديكورات جميلة، ويتوسط المكان محل الكعك الشهير في المملكة المتحدة «بيجي بورشان»، والذي يُعد «أجمل مقهى في العالم»، بإبداعاته الرائعة في حلوى الكيك لأول مرة في المنطقة.

ساحة العروض

تستقبل ساحة العروض في المهرجان هذا العام عدداً من نجوم الفن الذين سيقدمون أغنياتهم على مسرح الساحة، حيث افتتحت هذه العروض بحفل فرقة ميامي الكويتية والتي حققت نجاحاً كبيراً خلال مشاركتها في المهرجان العام الماضي. كما سيختتم الفريق حفلات المهرجان هذا العام بحفل آخر في 18 ديسمبر، بينما يُقام في 17 ديسمبر حفل الفنان المصري محمد حماقي. بينما يجمع حفل يوم اليوم السبت بين الفنانة أريام والفنانة أصيل هميم.

وإلى جانب هذه الفعاليات والأنشطة، تشهد الدورة الحالية من «مهرجان أم الإمارات» العديد من الأعمال الفنية، والجولات وتجارب الطهي، والعروض الترفيهية الحية على مدار اليوم، والمعارض النابضة بالحياة، والجولات الكرنفالية للصغار، وورش العمل، والألعاب البدنية والتفاعلية والتعاونية وغيرها.

«بيت المرح × أنيما» تجمع بين الترفيه والفن، وتضم تجربة فنية رقمية من أفضل خمسة معارض غامرة في أوروبا.

لمشاهدة الفيديو، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة