دبي تستضيف الدورة الأولى من المؤتمر البيطري للشرق الأوسط وأفريقيا

صورة

تحت رعاية وزارة التغير المناخي والبيئة في دولة الإمارات العربية المتحدة، استضافت دبي مؤخراً أول وأكبر مؤتمر ومعرض علمي بيطري في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في مركز دبي التجاري العالمي. 
استمر الحدث المتخصص لثلاث أيام متتالية بمشاركة رواد الصناعة والممارسين البيطريين والجمعيات البيطرية والموزعين الإقليميين والجامعات وطلبة الطب البيطري، من المنطقة وجميع أرجاء العالم.
ناقش المؤتمر والمعرض الأكبر من نوعه والمتخصص في الحيوانات الأليفة والنادرة والخيول، أحدث الاتجاهات والابتكارات بهدف تحقيق أفضل الممارسات في مجالات الطب البيطري والابتكار في صناعة الأدوية ومنتجات قطاع البيطرة. 
وفي حديث لها مع صحيفة الإمارات اليوم، علّقت الدكتورة فاسيليكي ستاثوبولو، نائب رئيس المؤتمر البيطري للشرق الأوسط وأفريقيا، على نجاح المؤتمر بالقول: 
"نجحت الدورة الأولى للمؤتمر البيطري للشرق الأوسط وأفريقيا، تحت رعاية وزارة التغير المناخي والبيئة في دولة الإمارات العربية المتحدة، في استقطاب 42 متحدثًا عالميًا معروفًا ومتخصصًا في الطب الباطني وجراحة الحيوانات المرافقة، بالإضافة إلى 721 طبيبًا بيطريًا من 26 جنسية مختلفة، و55 طالبًا، و86 ممرضة و160 عارضًا من 25 شركة تعمل في مجال الحيوانات الأليفة والمرافقة."
"كما تعرفون؛ تعد دبي مركزًا دوليًا ووجهة عالمية رائدة وجذابة للعائلات والأفراد وكذلك لسياحة الأعمال والمؤتمرات وقد كان هدف المؤتمر التركيز الكبير على الاجتماعات العلمية الدولية وإطلاق المؤتمر كمنصة إقليمية ودولية تجمع المتخصصين والخبرات من جميع أنحاء العالم تحت سقف واحد.  كما أن دبي والإمارات العربية المتحدة تحظى بمكانة مرموقة في مجال سياحة الأعمال وسياحة المؤتمرات الطبية وتقدم فرصاً هائلة للاستثمار والنمو لجميع القطاعات."
وأضافت: "لقد حقق المؤتمر البيطري للشرق الأوسط وأفريقيا بدورته الأولى نجاحاً كبيراً، وتلقى ردود فعلٍ إيجابية من الجميع بمن فيهم الرعاة والعارضين والمشاركين والمتحدثين الدوليين. كان المؤتمر جسراً لحوارٍ حي ومثمر بين المتخصصين والعاملين في القطاع من مختلف الشعوب والثقافات وتمكن المؤتمر من أن يجمع المجتمعات العلمية البيطرية في مكان واحد في سبيل تحقيق هدفٍ مشترك حمل شعار الدورة الأولى وهو تقديم "تعليم بيطري أفضل من أجل مستقبل أفضل".
"كما أكد المؤتمر والمشاركين على ضرورة وأهمية توحيد جهود جميع العاملين في القطاع من مؤسسات ومتخصصين ومهنيين من أجل تحقيق مزيد من التقدم والمعرفة في مجالات الطب البيطري والابتكار في صناعة الأدوية ومنتجات قطاع البيطرة. كان المؤتمر غنياً وعلى مستوى عالٍ من التنظيم وقدَّم جدول أعمال المؤتمر دروساً متقدمةً في العديد من التخصصات وورش عملٍ علمية وتقنيات مبتكرة، وتقنيات الحد الأدنى من التدخل الجراحي والتي تشكل مجتمعةً مستقبل الطب البيطري."
واختتمت بالقول: "سنبدأ العمل والتحضير لتنظيم نسخة ثانية ناجحة ومميزة من المؤتمر العام المقبل ونتطلع لدورة ثانية بـ 1500 مشارك مرتكزين بذلك على ردود الفعل الإيجابية والرغبة التي أبداها الرعاة الكبار في مجالات صناعة الأدوية والتغذية ومعدات الحيوانات الأليفة بالمشاركة في المؤتمر بشكل دوري كجزاء لا يتجزأ من هذا الحدث."

 

طباعة