توقيف سيدة صينية «حامل» برقائق كومبيوتر و9 هواتف آيفون

دخلت رقائٍق معالجات إنتل الالكترونية سوق التهريب على ما يبدو بسبب الحاجة الكبيرة لها، وقلة انتاجها. وأفادت الشرطة الصينية أن حوادث تهريب هذه الرقائق ازدادت بشكل ملحوظ مؤخرا، وبينها ما جرى أخيرا حين تم القبض على امرأة حاولت تهريب 202 من معالجات إنتل و 9 أجهزة آيفون مثبتة داخل بطنها الاصطناعي.

ووفقا لتقرير موقع Mydrivers وقع الحادث في ميناء جونجبي في زواهاي، حيث حاولت امرأة ادعت أنها كانت حاملاً في شهرها الخامس، إلا أن الشرطة لاحظـت أن بطنها كان ضخمًا بالنسبة لفترة الحمل المزعومة، وأنها كانت تمشي بلا جهد، ما أثار الكثير من الشكوك.

وأوقفت السلطات الصينية السيدة بعد الاشتباه بصحة حملها، وادعاء ذلك كحيلة لتهريب بضائع، ووفقا صحيفة «ديلي ستار»، فقد أوقفت السلطات السيدة التي قالت إنها في الشهر الخامس من حملها بينما كانت قادمة من ماكاو، وسرعان ما تبين لرجال الشرطة أن حمل السيدة كان حيلة لتهريب مئات من معالجات الكمبيوتر وأجهزة «آيفون».

وبحسب الصحيفة فقد لفت حجم بطن السيدة الكبير جدا انتباه مراقبي الجوازات.

وبعد طلب مرورها من خلال ماسح ضوئي، أدرك المراقبون أن السيدة ليست حامل، وإنما كانت ترتدي ما يشبه بطنا بلاستيكية، تحتوي على 202 معالج كمبيوتر من «إنتل» و9 هواتف «آيفون».

 

طباعة