كشيشيان.. صانع أحذية لبناني يكافح للحفاظ على مهنته

كثيرة هي ذكريات صانع الأحذية اللبناني هاغوب كشيشيان في عالم صناعة الأحذية، فكل شيء بدأه مع والده الذي علّمه الأساسيات منذ صغره، وعندما صار عمره 12 عاما، سار على خطى والده ومعلمه.

ذاع صيت كشيشيان في حيه ولُقِب بجاكسون بسبب حبه الشديد لفرقة موسيقى البوب (الجاكسون 5) ولأحذية جاكسون الشهيرة التي يصنعها.

ويستيقظ كشيشيان كل صباح في نحو الساعة الثالثة أو الرابعة فجرا حيث يلتقي بأصدقائه لتناول القهوة ويفتح ورشته الساعة السادسة صباحا تقريبا. وهو معروف بشخصيته ومظهره المميز، قبعاته وسيجاره وحبه للغناء والموسيقى.
ويتمنى كشيشيان لو يستطيع فتح ورشته لمدة تزيد على الرابعة مساء، لكن نظرا للوضع الاقتصادي في لبنان، فقد تضاءل عبء عمله وأصبح من الصعب عليه الحفاظ على مهنته.

ويتنافس كشيشيان مع واردات أرخص ويقول إن صناعته تتأثر أيضا بارتفاع الأسعار ونقص المواد الخام المتاحة، ومع الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي وعدم قدرته على دفع ثمن مولد خاص، ينتظر ببساطة عودة الكهرباء أو ينتهي به الأمر بالعمل يدويا باستخدام مُدى ومطارق وكماشة.

كان يعمل في المتجر لدى كشيشيان فيما مضى ثمانية عمال على الأقل، ينتجون ما يقرب من مئة حذاء يوميا، لكنه حاليا يبقي ورشته مفتوحة للعمل على الإنتاج الصغير لتحقيق شغفه بالحرفة.
 

طباعة