لتكون أكثر تفردا.. صينية فقدت عينها في حادث فكرست حياتها "للعيون الاصطناعية"

صورة

كرست شابة صينية حياتها لصنع عيون صناعية بمزايا فريدة وغيرمألوفة بعد أن فقدت إحدى عينيها في حادث سيارة خطير.

في عام 2013 ، فقدت شيا تونغ إحدى عينيها في حادث سيارة، كانت تبلغ من العمر 18 عامًا فقط في ذلك الوقت، وقد استبدلت عينها بعين الاصطناعية.

بدلاً من فقدان الثقة في نفسها والابتعاد عن الناس، قررت الشابة جعل عينها الاصطناعية عنصرا يميزها عن غيرها.

أكملت تونغ دراستها لتصبح فني عيون اصطناعية (أخصائية عيون) ، وبدأت في صنع أعين اصطناعية بمزايا متنوعة ثم عرضتها على وسائل التواصل الاجتماعي ، وبنت ببطء متابعين مخلصين لابتكارها الفريد.

تبلغ شيا تونغ من العمر 28 عامًا، وقالت لصحيفة بكين نيوز أنها دخلت في مجال صنع العيون الاصطناعية المميزة كوسيلة لمساعدة أشخاص مثلها في التعامل مع مشكلات الثقة.

وأضافت: "لقد قابلت الكثير من الأشخاص الذين أصبحوا منعزلين أو يعانون من ضعف الثقة بالنفس بعد فقدان إحدى العينين"، وقد ألهم ذلك تونغ في أن تتخصص بالعيون وتبتكر عيونا صناعية أفضل.

وبينما يرغب بعض الناس بأطراف وأعضاء اصطناعية واقعية ، يميل البعض ، مثل شيا تونغ نفسها ، إلى التفرّد والتميّز.

لذا دمجت تونغ مصابيح LED صغيرة في العيون الاصطناعية، وهو ما يجعل من يرتديها يظهر بأنه ذو قدرة خارقة أو أنه "روبوت" وهذا مميز جدا بحسب قولها.

 

طباعة