ايرلندا.. موظف يشكو تخفيض مسؤولياته لدرجة أنه يتقاضى راتبا كاملا مقابل "لا شيء"

زعم مدير مالي ايرلندي لشبكة السكك الحديدية الوطنية في ايرلندا أنه يتقاضى ما يقرب من 130 ألف دولار سنويًا لتناول الغداء وقراءة الصحف طوال اليوم.

ورغم أن معظم الناس قد لا يشكون من الحصول على أموال مقابل عدم القيام بأي شيء، إلا أن الأمر أشبه ب"تمييز ضده" بالنسبة لديرموت ميلز، وهو موظف في شركة Irish Rail.

إذ يدعي مللز، المدير المالي، أنه بعد أن أبلغ عن بعض المشكلات في العمل في عام 2014، تم إعفاؤه تدريجيًا من جميع واجباته تقريبًا، لدرجة أنه يقضي معظم أيامه في تناول الغداء وقراءة الصحف.

ولا يزال راتبه المعتاد يصرف له كل شهر.

وبحسب ما قاله ميلز للجنة علاقات العمل في ايرلندا (WRC) فيومه بالعمل يتضمن التالي: "أشتري صحيفتين، التايمز والإندبندنت وشطيرة. أذهب إلى مقصورتي، أقوم بتشغيل جهاز الكمبيوتر الخاص بي وألقي نظرة على رسائل البريد الإلكتروني. لا توجد رسائل بريد إلكتروني مرتبطة بالعمل ولا رسائل ولا اتصالات مع الزملاء".

ثم قال: "أجلس وأقرأ الجريدة وأكل شطيرة. وفي حوالي الساعة 10:30 صباحًا، إذا كانت هناك رسالة بريد إلكتروني تتطلب إجابة، فأنا أجيب عليها. إذا كان هناك عمل مرتبط بها، فأنا أقوم بهذا العمل. سأقول إذا كان لدي شيء يتطلب مني العمل مرة واحدة في الأسبوع، فسأكون سعيدا".

تحمل ميلز كمدير مالي مسؤولية الميزانيات الرأسمالية التي تبلغ قيمتها حوالي 261 مليون دولار من عام 2000 حتى الانهيار المالي في عام 2007.

وتمت ترقيته في عام 2010، لكن حياته المهنية بدأت في الانهيار في عام 2013 عندما زُعم أنه تعرض للتنمر وإجباره على أخذ إجازة مرضية لمدة ثلاثة أشهر.

يدعي ميلز أنه عند عودته من الإجازة الإجبارية، لاحظ "بعض المشكلات" مع المدينين وأرسل تقريرًا إلى الرئيس التنفيذي للسكك الحديدية الايرلندية في مارس 2014.

ومنذ ذلك الحين ، تم تخفيض مسؤولياته في الشركة وكذلك تم تخفيض محفظة ميزانيته.

قدم ميلز شكواه لأنه يتقاضى أجرًا "لعدم القيام بأي شيء"، ولا يستخدم مهاراته.

وأضاف المدير المالي أنه يشعر "بالعزلة واستبعاده من اجتماعات الشركة وفرص التدريب".

طباعة