مصر: مرافقو مريضة يعتدون على الممرضات بالكرباج ويجهضون إحداهن

صورة

لا تزال تداعيات واقعة الاعتداء على ممرضات في مستشفى حكومي مصري بالكرباج تتوالى.

فقد أعلنت النيابة العامة أنها تلقت بلاغاً في الأول من ديسمبر الحالي من ممرضات وعاملات وفرد أمن بمستشفى قويسنا المركزي يفيد بتعدي أقارب مريضة بقسم أمراض النساء عليهم، إثر خلاف حول إجراءات العلاج.
وكان من بين المشكو بحقهم ضابط تولت النيابة العسكرية التحقيق في البلاغ المحرر ضده.

كما أضافت النيابة العامة أنها انتقلت للمستشفى وعاينته، وأثبتت ما لحق من تلفيات ببعض الأجهزة الطبية والأثاث وجهاز تسجيل آلات المراقبة.
فيما استمعت لأقوال مدير أمن المستشفى وفردَيْ أمن حول الشجار وما نتج عنه من إصابات بالممرضات وفرد الأمن. واستمعت أيضاً لشهادة مسؤول كاميرات المراقبة الذي أفاد بوجود نسخة احتياطية من تسجيلات الكاميرات التي رصدت الواقعة.

ووفق موقع "العربية" استدعت النيابة مدير المستشفى وباقي أطراف الحادثة لسماع أقوالهم، لافتة إلى أنه سيتم استكمال التحقيقات.

يذكر أن رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر كانوا قد تداولوا فيديو يوثق اعتداء بعض الأشخاص على ممرضات بالكرباج داخل مستشفى حكومي، ما تسبب بإصابة ممرضة حامل بنزيف ومن ثم إجهاض جنينها، وجرح أخريات.

وكانت الواقعة وفقا لطاقم التمريض المعتدى عليه، حدثت حينما حضر أحد الأشخاص لمستشفى قويسنا المركزي بصحبة زوجته التي تعاني من نزيف وطلب إسعافها، وحينما أبلغت الممرضات الزوج بأن أطباء النساء مشغولون في إجراء جراحة في الوقت الحالي، انهال الزوج وعدد من مرافقيه بالضرب على الممرضات والعاملات.

ونتج عن ذلك وفق ما قالته الممرضات بالمحضر المحرر للواقعة تعرض إحداهن للإحهاض، فضلا عن إصابة 5 أخريات و3 عاملات.

وحسب "سكاي نيوز عربية" برر المتهمون ما فعلوه بأن طاقم التمريض لم يهتم بحالة المريضة التي كانت تنزف وتعمدوا التلكؤ في إسعافها.

وأصدر المتحدث العسكري المصري، غريب عبد الحافظ غريب بيانا قال فيه إن "القوات المسلحة تتابع عن كثب ما أُثير بمواقع التواصل الاجتماعي بشأن واقعة مستشفى قويسنا المركزي".

وأضاف المتحدث العسكري أن "القوات المسلحة تؤكد على كامل احترامها لمبدأ سيادة القانون، وتهيب بالجميع تحرى الدقة والانتظار لحين انتهاء التحقيقات".

من جانبها، استنكرت النقابة العامة للتمريض بمصر، الواقعة، وطالبت الجهات المعنية بسرعة التحقيق فيها، لاتخاذ الإجراءات القانونية العاجلة ضد الشخص المتهم بالاعتداء.

 

كما أكدت النقابة أنها لن تتنازل عن حقوق أعضائها من التمريض، "الذين يؤدون دورهم على أكمل وجه دون تقصير"، مشددة على "ضرورة التصدي لحالات الاعتداء على أطقم التمريض بالمستشفيات، حيث أن ترويع الأطقم التمريضية لن يصب في صالح تطوير المنظومة الصحية".

طباعة