حل سويسري غريب لتوفير الطاقة «استحموا معا»

أثارت المستشارة الفيدرالية السويسرية سيمونيتا سوماروغا موجة واسعة من الجدل، بعد طلبها من الناس وضع خطة للاستحمام معا، في محاولة للتعامل مع أزمة الطاقة.

وبينما تحاول سويسرا التعاطي مع أزمة نقص الطاقة هذا الشتاء، كنتيجة للحرب الروسية الأوكرانية، اقترح سياسيون محليون بعض الطرق الغريبة لتوفير الطاقة من بينها استحمام الناس معا، وفق ما دعت إليه المستشارة الفيدرالية سيمونيتا سوماروغا في محاولة للترويج لخطة الحكومة لتوفير الطاقة.

وقالت صحيفة تايمز، أن رئيسة مجال الطاقة أدلت بهذه التصريحات أثناء محاولتها الترويج لأحدث خطة حكومية لتوفير الطاقة. وفي مقابلة أجرتها مع برنامج 20 دقيقة، اقترحت سوماروجا أنه يمكن«إيقاف تشغيل الكمبيوتر عندما لا تكون هنالك حاجة إليه، أو إطفاء الأنوار، أو الاستحمام معًا.»

يأتي ذلك في الوقت الذي تحاول فيه سويسرا تقليل استخدام الطاقة بنسبة 15
% لتجنب انقطاع التيار الكهربائي هذا الشتاء. في حين أن الإجراءات الحالية التي تروج لها الحكومة طوعية - مثل إيقاف التدفئة، وإطفاء الأنوار، والاستحمام معًا على ما يبدو - فقد حذر المجلس الفيدرالي من أنه سيتم النظر في الحصص والحظر إذا لم يتم تخفيض الاستهلاك.

في افتتاحية لمجلة المرأة السويسرية Femina، عارضت الكاتبة جيرالدين سافاري الفكرة، متهمة الحكومة بالسعي إلى «إدارة حياتنا الخاصة، وصولاً إلى أدق التفاصيل». وقالت مازحة إنه يجب على سكان سويسرا الذهاب إلى العمل «ذراعًا في ذراع، بعد أن تركوا السيارة والسكوتر والدراجة الكهربائية في المرآب»

وردا على تفاعل الناس قالت سوماروجا للصحافيين إن الفكرة «على نطاق واسع» كانت جيدة لأنها خدمت غرضها في «زيادة الوعي» بحملة المجلس الفيدرالي لتوفير الطاقة. ومع ذلك، أوضحت أن نصائح توفير الطاقة التي كانت تتحدث عنها في ذلك الوقت كانت موجهة للشباب. واختتمت قائلة: «بعد سن معينة، لن يعود الاستحمام معًا مناسبًا للجميع».

 

طباعة