أكدت أنه مناسبة للاحتفال بمسيرة رائدة من الإنجازات الملهمة

منال بنت محمد تهنّئ القيادة الرشيدة وفاطمة بنت مبارك بعيد الاتحاد الـ 51

المرأة الإماراتية كانت مكوناً رئيساً ضمن مسيرة الإنجازات خلال الـ50 عاماً الماضية. أرشيفية

أكدت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، أن الاحتفال بعيد الاتحاد الـ51 لدولة الإمارات العربية المتحدة هو احتفال بمسيرة رائدة من الإنجازات الملهمة في كل المجالات التي تحققت نتيجة لجهود وعطاء الآباء المؤسسين والرؤية الاستشرافية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتواصلها قيادتنا الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.

وبهذه المناسبة توجهت سموها بأصدق التهاني والتبريكات للقيادة الرشيدة ولسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، كما تقدمت سموها بالتهنئة والتبريكات لشعب الإمارات، مواطنين ومقيمين.

وقالت سموها «تحل علينا هذه المناسبة الوطنية هذا العام ونحن نتقدم إلى مرحلة جديدة من الإنجازات برؤية استشرافية لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.. رؤية استشرافية لمواصلة مسيرة النمو والازدهار التي تشهدها دولة الإمارات في المجالات كافة وتعزز مكانتها بين الدول المتقدمة عبر نهج مستدام لاقتصاد متنوع ومجتمع يسهم جميع أفراده بمسيرة التنمية والإنجازات، وعلاقات دولية تقوم على التسامح والاحترام ومد يد العون لخدمة الإنسان أينما كان.. رؤية استشرافية لمستقبل أكثر استقراراً ونمواً وازدهاراً وسعادةً للبشرية ولشعب الإمارات، الذي يؤكد سموهما دائماً أنه محور اهتمام دولتنا المباركة وعلى قمة أولوياتها منذ نشأتها».

وأضافت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، أن الاحتفال باليوم الوطني يدعونا جميعاً مواطنين ومقيمين لبذل مزيد من الجهد والعطاء للحفاظ على هذه المكتسبات وتعزيزها بقمم جديدة من النجاحات والريادة التي توفر لأجيال المستقبل حياة أفضل وأكثر ازدهاراً، خصوصاً أننا ننطلق إلى مسيرة تنموية جديدة رسمت ملامحها «وثيقة مبادئ الخمسين»، التي تحدد المسار الاستراتيجي للدولة في دورتها التنموية القادمة في المجالات السياسية والاقتصادية والتنموية الداخلية، وتشكل مبادئها الـ10 مرجعاً لجميع المؤسسات لتعزيز أركان الاتحاد وبناء اقتصاد مستدام، وتسخير جميع الموارد لمجتمع أكثر ازدهاراً، ودعم أسس السلام والاستقرار في العالم.

وقالت سموها إن المرأة الإماراتية كانت مكوناً رئيساً ضمن مسيرة الإنجازات خلال الخمسين عاماً الماضية، ويشكل دعمها وتعزيز دورها في المجالات كافة محوراً مهماً في خطة الخمسين المقبلة، ضمن الرؤية الاستشرافية لقيادتنا الرشيدة بالاستثمار في الموارد البشرية رجالاً ونساءً، باعتبارها المحرك الرئيس المستقبلي والرهان للحفاظ على تفوق دولة الإمارات، معربة سموها عن فخرها واعتزازها بما حققته المرأة الإماراتية من إنجازات بمختلف المجالات والقطاعات ووصولها للعالمية، بفضل هذا الدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة والرعاية التي توليها لها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك تعليمياً ومهنياً وتشجيعها على سبر مختلف الوظائف بالقطاعات كافة، لتكون مساهماً رئيساً في ازدهار الدولة وتقدمها.

 رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين:

«برؤية استشرافية لمحمد بن زايد ومحمد بن راشد ننطلق نحو مستقبل أكثر ازدهاراً وسعادةً للبشرية».

طباعة