ليتوانيا: إقبال كبير على مشاهدة نسخة وثيقة الاستقلال

شهدت مخطوطة تاريخية مُعارة من ألمانيا اهتماماً كبيراً من الجمهور في آخر يوم عرض لها في ليتوانيا. واصطف العديد من الأشخاص في طابور في مدينة كاوناس، ثاني أكبر مدينة في الجمهورية السوفيتية السابقة، أمس، ليلقوا نظرة على النسخة الأصلية من إعلان الاستقلال الصادر عام 1918.

وأعارت ألمانيا ليتوانيا هذه النسخة التي اكتشفت في أرشيف ألماني لخمسة أعوام بمناسبة حلول الذكرى الـ100 لتأسيس الدولة في ليتوانيا، بموجب اتفاقية وقعت في أكتوبر 2017.

وكان البروفيسور الليتواني ليوداس مازيليس قد اكتشف الوثيقة المكتوبة بخط اليد، والتي تعد ذات قيمة كبيرة لليتوانيا، داخل أرشيف تابع للخارجية الألمانية في ربيع عام 2017. وقال مازيليس عن المخطوطة إنها «ذات أهمية رمزية كبيرة لشعبنا، وتشكل في الوقت نفسه الأساس للإطار الدستوري الشامل لليتوانيا حتى اليوم».

وجاءت تصريحات مازيليس بعد محاضرة ألقاها في القصر الرئاسي التاريخي في كاوناس، حيث يجري عرض الوثيقة منذ الربيع.

وكانت ليتوانيا العضو في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (الناتو) قد استقلت بعد أكثر من 100 عام من الانتماء إلى الإمبراطورية السوفيتية، كما كانت ألمانيا قد احتلتها في عام 1915.

طباعة