مهرجان «الأنمي» يعود إلى عشاقه في سنغافورة

توافد الآلاف من محبي الأزياء التنكرية وعشاق الأنمي على مهرجان آسيا السنوي للأنمي (إيه.إف.إيه) في سنغافورة، الذي ينظم للمرة الأولى منذ جائحة «كوفيد-19»، ونحو ما يقرب من ثلاث سنوات. ويحتفي المهرجان بكل ما يتعلق بثقافة البوب اليابانية.

واستمرت ثقافة الأنمي، وهي ثقافة فرعية نشأت في اليابان، في الازدهار والنمو على المستوى الدولي في السنوات الماضية، رغم الجائحة، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى وجودها الواسع على الإنترنت، ودعم المشاركين لها. وقالت هيكو، وهي عارضة تايوانية بارزة محبة لارتداء ملابس تنكر على هيئة شخصيات الأنمي، من موقع عرضها في القاعة «الآن بعد أن أصبحت في سنغافورة أشعر كأنني في لقاء مع أصدقاء قدامى، لأنني كنت على اتصال دائم عبر الإنترنت مع الناس هنا». وخففت سنغافورة معظم قيود مكافحة «كوفيد-19» هذا العام، وشهدت عودة العديد من الأحداث الدولية في الأشهر القليلة الماضية. يشار إلى أن مهرجان «إيه.إف.إيه» اجتذب 120 ألف زائر في آخر دوراته خلال عام 2019.

طباعة