سيؤول تطلق أول حافلة ذاتية القيادة تشبه «لعبة ليغو»

الحافلة تعتمد في تحركها على كاميرا ورادار. أ.ف.ب

أطلقت سيؤول، أمس، أول خط لحافلة ذاتية القيادة على طرقها، في إطار تجربة تهدف، بحسب المهندسين الذين تولوا تصميم الحافلة، إلى جعل السكان يثقون أكثر بهذا النوع من هذه المركبات.

واعتبر جونغ سونغ غيان، المسؤول عن قسم المركبات الذاتية القيادة في شركة «42 دوت» الناشئة، التي استحوذت عليها مجموعة «هيونداي» الكورية الجنوبية، أن «هذه المركبات ستشكل المستقبل».

ولفت إلى أن الحافلة تشبه إلى حد ما «لعبة ليغو»، لأنها مصنوعة من أجزاء مركبة، بهدف خفض التكاليف، وجعل عملية تصنيعها سهلة.

وذكر أن هدف الشركة يتمثل في جعل هذه التكنولوجيا غير مكلفة، وأكثر أماناً، ويمكن اعتمادها في عدد كبير من أنواع المركبات، كشاحنات النقل مثلاً.

وستتولى الحافلة الجديدة القيادة الذاتية على مسار جديد يمتد على 3.4 كيلومترات حول وسط عاصمة كوريا الجنوبية، تحت مراقبة أحد السائقين، وتستغرق نحو 20 دقيقة لاجتياز المسار. وأوضح جونغ سونغ غيان أن الحافلة تعتمد على كاميرا ورادار لتسير، وليس أجهزة استشعار، لأنها باهظة الكلفة.

وخلال إطلاق خط الحافلة، بدا عدد كبير من المارة مذهولين بتصميمها، فيما توقف بعضهم لالتقاط صور لها، ومعاينتها من الداخل.

وقال كيم يي هاي-ران (68 عاماً)، بعدما استقل الحافلة «أشعر وكأنني كنت داخل وسيلة نقل من المستقبل».

 

طباعة