فكّ رموز رسالة من ملك إسبانيا إلى سفيره قبل 500 عام

نجح أربعة باحثين في فك رموز رسالة كتبها، قبل خمسة قرون، ملك إسبانيا شارلكان (أو كارلوس الخامس هابسبورغ) إلى سفيره في باريس عام 1547، ومن شأن هذا الاكتشاف الذي عُرض في فرنسا هذا الأسبوع أن يوفر عناصر جديدة عن علاقات المملكة الفرنسية، التي كان يحكمها آنذاك فرنسوا الأول، والإمبراطورية الرومانية المقدسة.

وعمل خبراء التشفير من مختبر «لوريا» لأبحاث الكمبيوتر، مع مؤرخة من جامعة بيكاردي، ستة أشهر، لتحقيق هذا الإنجاز «الاستثنائي».

وبقيت الرسالة منسية لقرون في مجموعات مكتبة ستانيسلاس في مدينة نانسي (شرق فرنسا)، وعلمت خبيرة التشفير في «لوريا» سيسيل بييرو عام 2019 بوجود «رسالة مشفرة من شارلكان» (1500-1558) مصادفة خلال مأدبة عشاء.

 

طباعة