قُتلت وسرقت أعضائها.. امرأة مكسيكية تفقد حياتها بحثًا عن الحب

قُتلت امرأة مكسيكية تُدعى بلانكا أريلانو، بعد أن قطعت مسافة 3000 ميل إلى بيرو لمقابلة رجل تعرفت عليه عبر الإنترنت، وتم سرقة أعضائها.

وقطعت «أريلانو» صاحبة الـ51 عامًا، مسافة 3000 ميل من مكسيكو سيتي إلى ليما، بيرو، لمقابلة شخص يُدعى بفيلافويرت يبلغ من العمر 37 عامًا، حيث تعرف الثنائي على بعضهما البعض عن طريق تطبيق ألعاب وربطتهما علاقة عبر الإنترنت لعدة أشهر، لذلك سافرت بلانكا أريلانو على متن طائرة لمقابلته بحثًا عن الحب.

بعد قضاء أسبوع مع فيلافويرتي، وإخبار ابنة أختها كارلا بأنها وقعت في حبه، اختفت بلانكا أريلانو، ولم تتمكن عائلتها من الاتصال بها لعدة أيام متتاللية وهو ما أثار قلقهم، بحسب صحيفة الديلي ميل «البريطانية».

لجأت كارلا لموقع تويتر لطلب الاستغاثة، وقال: «لم أعتقد أبدًا أنني سأكون في هذا الموقف، اليوم أطلب الدعم والنشر لتحديد مكان واحد من أكثر الأشخاص المحبوبين والأكثر أهمية في حياتي، اختفت عمتي بلانكا أوليفيا أريلانو جوتيريز يوم الاثنين، 7 نوفمبر في بيرو، وهي من أصل مكسيكي، ونخشى على حياتها».

كما تواصلت مع بفيلافويرت لكنه زعم أن عمتها مللت منه لأنه لم يستطع منحها الحياة التي تريجها لذاك غادرت المكان وعادت لى المكسيك.

ولكن بعد أيام قليلة، تأكدت أسوأ مخاوف عائلة أريلانو، حيث تم العثور على رأس مجهول الوجه لامرأة على الشاطئ بالقرب من المكان الذي كان يعيش فيه فيلافويرت في هواتشو، بيرو.

في اليوم التالي، تم العثور على جذع بدون أعضاء في نهاية قناة تصب في البحر، وسرعان ما وجد المحققون أن القناة تمر أمام جامعة خوسيه فاوستينو سانشيز كاريون الوطنية، حيث يدرس فيلافويرتيي، كما وجد خبراء الطب الشرعي أن وجه الضحية قد أزيل من قبل شخص لديه خبرة في الأدوات الجراحية.

كما تم اكتشاف آثار دم بلانكا أريلانو في جميع أنحاء شقة فيلافويرتي، وفيما بعد ألقت الشرطة القبض على فيلافويرت بتهمة قتل النساء والاتجار بالبشر والاتجار بالأعضاء.

 

طباعة