صلاح الياسري: سنطلق قناة تلفزيونية وإذاعة لإبراز إمكانات هذه الفئة

أصحاب الهمم على الهواء مباشرة.. من دبي

صلاح الياسري أكد أن دبي مركز مهم لانطلاق المشروعات المتميزة. من المصدر

أكد المنتج والمخرج صلاح الياسري، أن «دبي مركز مهم لانطلاق المشروعات المتميزة ودعمها»، كاشفاً أنها ستشهد إطلاقهم لقناة تلفزيونية وأخرى إذاعية، وهما بمثابة

صورة وصوت أصحاب الهمم، في خطوة تهدف إلى دمجهم في شتّى مناحي الحياة، ومنحهم الحق والإمكانية في العيش المستقل على قدم المساواة مع الآخرين، في دولة الإمارات التي تمنح هذه الفئة كل الاهتمام والدعم.

وقال الياسري: «بدأنا العمل منذ ما يزيد على أربع سنوات للإعداد، وضمن إمكانات شركة (الياسري للإنتاج الفني)، التي تتخذ من مدينة دبي للإعلام مقراً لها، والإستوديو الصوتي العائد لها، لإطلاق أول قناة تلفزيونية وقناة إذاعية عبر الإنترنت يعمل فيهما أخواننا وأخواتنا وأولادنا وبناتنا من أصحاب الهمم، وسيكون لهم دور كبير أيضاً بعد اكتساب الخبرة والممارسة في إدارة البرامج والقنوات بشكل عام، وهي فرصة كبيرة لإبراز إمكاناتهم وطرحها أمام الجمهور بكل ثقة».

وأوضح أن «هناك اتصالات وتعاون مشترك مع مراكز ومدارس متخصصة في رعاية أصحاب الهم، كمركز راشد لأصجاب الهمم في دبي، وعدد من الجهات الرسمية المتخصصة». وتابع: «نعمل بشكل احترافي للوصول إلى أفضل ما يمكن تقديمه، ووضعنا خطة لاستقطاب المؤهلين من أصحاب الهمم لهذا النوع من العمل والدراسة والتدريب والتأهيل، وسنقابل خلال الفترة المقبلة مجموعة كبيرة من المرشحين لشغل الوظائف المطلوبة للقنوات، ومتفائلون بإمكاناتهم بعد أن اطلعنا على أعمالهم وجهودهم أثناء العملية التعليمية في مراكزهم ومدارسهم والجامعات».

وكشف الياسري أن «القنوات التلفزيونية والإذاعية ستبث من خلال الإنترنت في البداية، وستظهر برامج ترفيهية واجتماعية ودرامية أو كرتونية متنوّعة بشكل حديث ومتطور، يتماشى مع الرؤية المستقبلية لهذا البلد المفعم بالإنسانية والنجاح، وهناك خطة وضعت للبدء بالبث في 18 أبريل 2024».

وتهدف المبادرة إلى منح أصحاب الهمم فرصة الاندماج في الوسط الفني والإعلامي الاحترافي، والمشاركة بشكل فاعل في مؤسسات ومجالات فنية وإعلامية، من خلال تأمين البيئة المُؤهّلة، وكذلك تأسيس مركز تدريب في جميع المهن التخصصية في الإستوديوهات، من خلال التدريب على الهندسة الصوتية، بما فيها مراحل التسجيل والإعداد الاحترافي في الإلقاء الصوتي والتدريب الإذاعي، والتصوير الفوتوغرافي والتلفزيوني، والإخراج، وتجهيز الراغبين في أن يكونوا مذيعين ومقدمي برامج وتقارير إعلامية.

مبادرة

بمناسبة عيد الاتحاد الـ51، أشار صلاح الياسري، إلى أن «الشركة تسخّر الإستوديوهات التي تملكها وتديرها في دبي، لتسجيل وتنفيذ الأعمال الوطنية دون تقاضي أجر الإستوديو والعمل الهندسي لإنتاج الأعمال الوطنية على أيدي أهم مهندسي الصوت في الوطن العربي»، مؤكداً أن العرض الذي تقدمه الشركة إلى الفنانين والشعراء والموزعين الموسيقيين والمؤسسات، سيستمر طوال السنوات المقبلة، لإنتاج الأعمال التي تتغنى بحب الإمارات وإنجازاتها على جميع الصعد.

طباعة