أنباء عن ضرب واعتقال عاملين محتجين بمصنع آيفون في الصين

تعرض عاملون صينيون في أكبر مصنع لهواتف ”آيفون” في العالم للضرب والاحتجاز على يد الشرطة خلال احتجاجات بسبب نزاعات بشأن عقودهم وسط ضوابط مكافحة فيروس كورونا، حسبما أفاد موظفون وأظهرت مقاطع مصورة نشرت على مواقع تواصل اجتماعي صينية اليوم.

وأظهرت المقاطع، التي قيل إنها التقطت داخل المصنع الواقع في مدينة تشنغتشو بوسط البلاد، آلاف الأشخاص الذين يرتدون كمامات يواجهون عناصر شرطة مكافحة الشغب.

أصيب شخص في رأسه بهراوة، واقتيد آخر وذراعيه خلف ظهره.

ذكرت منشورات على مواقع التواصل أنهم كانوا يحتجون على انتهاكات - غير محددة - لعقود عملهم.

وقالت شركة ” فوكسكون تكنولوجي غروب”، التي تشغل المصنع، في وقت سابق إنها تستخدم ادارة”الحلقة المغلقة” مع موظفيها، والتي تعني إقامة الموظفين في مكان عملهم، ومنعهم من أي اتصال خارجي.

جاء ذلك بعد انسحاب آلاف الموظفين الشهر الماضي بسبب شكاوى حول نقص وسائل الحماية من الفيروس، وعدم كفاية المساعدات المقدمة لزملائهم الذين أصيبوا بالمرض.

حذرت شركة ”آبل” في وقت سابق من أن عمليات تسليم هواتف ”آيفون14″ الجديدة ستتأخر بسبب ضوابط مكافحة الفيروس المفروضة على مصنع تشنغتشو.

علقت حكومة المدينة الوصول إلى المنطقة الصناعية التي تحيط بالمصنع، والتي قالت فوكسكون إنها توظف 200 ألف شخص.

لم ترد فوكسكون، ومقرها تايوان، على مكالمات الـ "أسوشيتدبرس" لطلب الحصول على معلومات حول الوضع.

وذكرت تقارير في وقت سابق أن الحزب الشيوعي الحاكم امر بأن تحل كوادر أخرى محل الموظفين الذين غادروا فوكسكون في تشنغتشو.

 

طباعة