كوبا في حداد.. بعد رحيل بابلو ميلانيس

رحل المغني ومؤلف الأغنيات الكوبي بابلو ميلانيس، أول من أمس، عن عمر يناهز 79 عاماً في مدريد، التي كان يُعالج في أحد مستشفياتها.

وكتب رئيس الوزراء الكوبي، مانويل ماريرو، عبر «تويتر»: الثقافة الكوبية في حداد بعد وفاة بابلو ميلانيس.

وفور الإعلان عن وفاة الفنان، شهدت مواقع التواصل الاجتماعي في كوبا سيلاً من المنشورات التي تنعاه وتشيد به.

وبدأ ميلانيس، المولود في 24 فبراير 1943 في بايامو بشرق كوبا، مسيرته الفنية في ستينات القرن الماضي. وكان ممن عُرفوا بموسيقى «نويفا تروفا» القائمة على نصوص شعرية وملتزمة، نشأت في أعقاب الثورة الكوبية عام 1959. ودعم ميلانيس ثورة كاسترو في بداياتها، قبل أن يبتعد عنها ثم يستقر في إسبانيا، مبقياً الرابط الوثيق مع الكوبيين من خلال موسيقاه

طباعة