نهيان بن مبارك: حريصون على التعاون المثمر مع رموز الفكر والفنون

ملتقى صندوق الوطن يسعى لتأصيل الهوية في المنتج الإبداعي

صورة

أكد رموز للفكر والفنون والنشر في دولة الإمارات، ضرورة أن تكون الهوية الوطنية ركيزة أساسية فيما يقدم من محتوى في مختلف مجالات الإبداع، وفي الوقت نفسه أن يتسم بالحداثة والقدرة على مواكبة التطورات السريعة التي يشهدها الواقع، حتى يتلاءم مع فكر الأجيال الجديدة، مشيدين بمشروع صندوق الوطن الجديد، الذي يهدف إلى تعزيز الهوية الوطنية بإنتاج معرفي يلائم كل فئات المجتمع، ويقدم طرحاً مختلفاً.

وقال الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، رئيس مجلس إدارة صندوق الوطن، إن «الصندوق يسعى لبدء تعاون مثمر مع رموز الفكر والفن والثقافة في الدولة، في سبيل إطلاق برنامج خلّاق لإثراء الإنتاج المعرفي والإبداعي عن الهوية الوطنية، على نحو يؤكد حرص الصندوق على القيام بدوره المقرر في هذا المجال»، مضيفاً خلال افتتاحه ملتقى «الإنتاج الإبداعي في الهوية الوطنية»، الذي نظمه صندوق الوطن أمس، في مقر الأرشيف والمكتبة الوطنية في أبوظبي: «صندوق الوطن، حريص كل الحرص، على العمل معكم، يدعمكم ويحفزكم ويحتفي بإنجازاتكم، فأنتم رموز الفكر والإبداع والفنون في الدولة، ونثق بأنكم على دراية تامة بنبض هذا الوطن، ووعي المجتمع، وأنتم قادرون على الإبداع والإنجاز والإنتاج الفني والمعرفي، الذي يعزز لدى كل منا الإحساس بالهوية الوطنية، والذي يؤكد فينا الانتماء والولاء للوطن».

وشدّد الشيخ نهيان بن مبارك على التزام صندوق الوطن الكامل بالعمل مع المبدعين، من أجل إظهار القيم والمبادئ الأساسية التي تشكل مسيرة الوطن الغالي، وسعي الصندوق إلى تنفيذ برنامج لتنمية المعرفة، وتقوية الاعتزاز بالهوية الوطنية، ودعم ارتباط أبناء الإمارات، بالمجتمع من حولهم، وتنفيذ أنشطة وفعاليات للتأليف والترجمة والنشر والإنتاج الفني، بجميع الوسائط المقروءة والمسموعة والمرئية، وصولاً إلى أن تكون المعارف والفنون أدوات فعالة لتشكيل الوعي، وتعميق الاعتزاز بمسيرة الوطن، وهو ما يسهم في التعريف بعناصر وأبعاد الهوية، والإحاطة بالتحديات التي تواجهها، بل الأخذ بطرق فعالة للتعامل مع هذه التحديات للوصول إلى الهدف المنشود على أرض هذه الدولة الغالية، وهو تحقيق «مجتمع متلاحم يحافظ على هويته».

وأوضح أن محاور العمل في الملتقى، تتفق مع قناعته الشخصية، عندما يُسأل عن هوية أبناء وبنات الإمارات، حيث يقول لهم، إن هذه الهوية، قد تجسدت واقعاً وحقيقة، وبكل وضوح، في أعمال وأقوال المؤسس المغفور له، الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه.

3 أهداف

من جانبه، أوضح المدير العام لصندوق الوطن ياسر القرقاوي، لـ«الإمارات اليوم»، أن «الصندوق لديه ثلاثة أهداف رئيسة، هي توظيف المواطنين في القطاع الخاص، ولديه ما يقارب ست مبادرات في هذا الجانب، والثاني دعم الابتكار والأبحاث الأكاديمية وغيرها، وقد قطع الصندوق في هذا الجانب شوطاً جيداً، أما الثالث فيركز على تعزيز الهوية الوطنية، ويأتي هذا الملتقى ليضم نخبة من الكتّاب والناشرين والشعراء والمبدعين في مختلف المجالات، يلتقون في جلسات نقاشية، ليخرجوا بمجموعة من الأفكار التي تسهم في توظيف القوة الناعمة في الدولة للوصول للأجيال الجديدة، وترسيخ الهوية الوطنية لديها».

وكشف القرقاوي أن الفترة المقبلة ستشهد مزيداً من الملتقيات في هذا المجال، وستقدم خدمات مختلفة عما تقدمه الجهات الأخرى لتشجيع الإنتاج الإبداعي، ومنها تقديم دعم مادي مباشر لعدد من الأفكار التي سيتم اختيارها وفقاً لمعايير عدة، منها أن تكون جديدة وابتكارية، وتتناسب مع أهداف صندوق الوطن.

وثيقة عمل

من جهتهم، أعرب مبدعون إماراتيون عن تقديرهم واعتزازهم بالمشاركة في الملتقى. وقال الفنان الدكتور حبيب غلوم، إن اهتمام مؤسسة مثل صندوق الوطن بالإبداع بشكل عام، والاستفادة منه لتعزيز الهوية الوطنية، أمر يدعو إلى الفخر، خاصة أن على رأس هذه المؤسسة الشيخ نهيان بن مبارك، المعروف باهتمامه وتقديره لكل المبدعين الإماراتيين والعرب. وأضاف «أتمنى أن يخرج الملتقى بتوصيات ومشاريع تحوّل أهدافه إلى حقائق وإنتاج يعزز هويتنا الوطنية، والتي نراها عنوان هذا الوطن بقيادته الرشيدة، وشعبه الكريم».

في حين أعربت الكاتبة شيخة الجابري عن سعادتها بالمشاركة في الملتقى، مؤكدة أنه «يتميز عن غيره باهتمامه بالعلاقة بين الهوية الوطنية والإبداع، وهي رؤية مهمة للغاية، نثمنها لصندوق الوطن، كما أنها تلقي بالمسؤولية على المشاركين من مبدعي الإمارات ومفكريها، للقيام بدورهم الأصيل في تعزيز الهوية الوطنية في نفوس الأجيال المقبلة».

من ناحيتها، قالت الكاتبة والناشرة شيماء المرزوقي، إن «كلمة الشيخ نهيان بن مبارك في افتتاح الملتقى تعد وثيقة عمل يمكن أن تحدد معالم الطريق، والبناء على ما بها من نقاط رئيسة مهمة»، معتبرة أن الملتقى حيوي جداً لتفعيل طاقة المبدعين، وتحفيزهم لتناول واحدة من أهم الموضوعات التي يجب أن يتصدى لها المبدعون في مختلف المجالات.

من جانبه، عبر الشاعر كريم معتوق، الذي افتتح الملتقى بقصيدة تتغنى بحب الإمارات وقيادتها، عن سعادته الغامرة بالمشاركة في الفعالية التي تنطلق بالإبداع إلى عالم هويتنا الوطنية، بما بها من زخم ومعالم ورموز، مشيداً بجهود الشيخ نهيان بن مبارك التي لا تتوقف عن دعم المبدعين، وإيمانه بدورهم المهم في تشكيل وجدان البشر.

إسهام في المسيرة قال الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، رئيس مجلس إدارة صندوق الوطن، إن عمل الصندوق مع مبدعي الإمارات، هو جزء أساسي من رسالته، معرباً عن أمله في أن تؤدي جهود مبدعي الإمارات وكتّابها وناشريها مع الصندوق في هذا السبيل إلى أن تكون الهوية الوطنية مجالاً للإبداع والابتكار تحظى باهتمام واسع في المجتمع، ويتم من خلال هذا العمل تقويتها ودعمها، ليكون هذا العمل إسهاماً في المسيرة الناهضة، لهذه الدولة العزيزة.

طباعة